حلم لا يتحقق هذا ماأعيشه أو ربما ماأجبرت نفسي أن أعيشه ..

كنت أنت ياسيدي حلمي ولكن أما آن الآوان للأحلام أن تتحقق أم أنك في الواقع حلم ضائع..


أحببتك ياسيدي حد البؤس جعلت منك أسطوره لايمل من قرائتها إنسان. جعلت منك ملاكاً لا

يعرف للخطيئة عنوان.. جعلت منك رجلاً لولاي لما كنت ستظهر للعلن بدوني كنت ستبقى في الهاوية..

واليوم أنت أوصلتني حد الهاوية لإنك لم تكن أسطوره بطوليه بل كذبةً مهينه ولم تكن يوماَ ملاك بل أنت

الخطيئة ذاتها ..بداخلي كنت أعلم ولكني أجبرت نفسي على الصمود كذبت وقلت ربما سيأتي يوم ويكون

كما أردته أن يكون ولكن كل يوم أرى منك رجلاَ قاسي متعالي .وصدقني لقد مللت لعب دور المٌصلحه.

فمن المؤلم أن تحاول تغيير إنسان وهو لا يمس للأنسانيه بصله ..


أعذرني ياسيدي فالعمر ضاع وأنت من ضيعه فإبحث عن مٌصلحه غيري وأتوسل إليك

لاتمثل دور الحزين ولا تحاول أن تشفق على سنين عمري التي ضاعت بين يديك فصدقني

بقدر ماضاع من عمري بقدر ما أنا عازمه أن أبدأ من جديد وسوف أنسى وأعتبرك مجرد




حٌلم ضائع لا يستحق أن أبحث عنه....!