تقرير من اعداد -عماد سيد : استمرارا للحالة غير المسبوقة التي يمر بها الشعب المصري من غلاء لكافة متطلبات الحياة وعمليات غش لم تحرك الحكومة أمامها ساكنا ومليارات الدولارات التي تخرج صباح مساء من البلاد دون رقيب ، فجرت صحفية شابة مفاجأة اقرب الى الكارثة بكل المقاييس.

فقد قامت الصحفية الشابة (نجاة عبد الرحمن ) التي تخرجت منذ فترة قصيرة وتعمل في صحيفة 24 ساعة بعمل تحقيق صحفي يتعلق بتزوير الاختام في المجازر الا ان الامر انتهى بفضيحة مدوية و على خلاف ما كانت تعتزم عمله حيث فوجئت بعمليات ذبح لحمير وكلاب وبيع لحومها لمحلات الجزارة ليشتريها الناس دون ان يعلموا ما هية ما يأكلون.

حدث في مصر..لحوم كلاب وحمير..شاهد الجزء الأول..(خاص..العاشرة مساءا)

تقول نجاة: ان القصة بدات حين قام احد زملائها بالصحيفة بعمل تحقيق حول اختام اللحوم المزورة فقررت مواصلة العمل على الموضوع ولكن من جهة اخرى على اعتبار ان هذه الاختام المزورة ستقود بالتأكيد الى لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي او مريضة وقالت ان التحقيق لو بدأ من عند اي جزار وبالطريقة التقليدية فإن ذلك لن يؤدي الى شيء ففكرت ان تتنكر وتدخل الى احد المجازر.

وقالت خلال لقاء اجرته معها الاعلامية منى الشاذلي ببرنامج العاشرة مساء انها استعانت في البداية بأحد الجزارين الذين تعرفت عليهم خلال تحقيق سابق واخبرته بأن لديها سيدة فقيرة هرب زوجها وترك لها اطفالا وتبحث عن عمل فوعدها بالبحث عن عمل لها.

وبالفعل اتصل بها واخبرها انه وجد عملا للسيدة عند شخص يسمى ( المعلم محمد ) بجزارة الأمانة في شارع السد بمنطقة البساتين فتنكرت في ملابس امرأة صعيدية وتوجهت الى محل الجزارة فوجدته ووجدت معه سيدة وتبادلت معهما الحديث واقنعتهما بمحاولة توفير عمل لها بسبب ظروفها الصعبة وتم الاتفاق على ان تبيع بعض اجزاء الذبائح.

وفي اليوم التالي سلمتها طبقا به بعض الاجزاء لتبيعها وبالفعل توجهت الى السوق في شارع السد وفي اليوم الأول اكتشفت من خلال حديثها مع بعض الباعة قيام الجزارين بذبح الحيوانات النافقة وبيعها للمواطنين خصوصا في محلات بشارع سكة الوايلي بالزاوية الحمراء وفي العمرانية.

وقالت ان هذه اللحوم الفاسدة يتم استعمالها في عمل الحواوشي الذي يباع في الشوارع بقيمة 50 قرشا على سبيل المثال.

أضافت نجاة انها استطاعت اقناع احد الجزارين بان يسلمها بعض قطع اللحوم لتقوم بيعها الى جانب اجازء الذبيحة الاخرى حتى تستطيع الانفاق بصورة اكبر على اطفالها الصغار وذهبت في اليوم المحدد اليه في احد المجازر وفوجئت به يقوم بعملية ( تشفية ) لكلب تم ذبحه منذ دقائق.

وحول كيفية قيامها بالتصوير قالت انها اخفت تليفونها المحمول تحت ملابسها الصعيدية بطريقة تمكنها من اظهار العدسة فقط وبصورة لا يلاحظها أحد وأضافت انها كانت في كل لحظة تشعر بالرعب خاصة وان احد الجزارين حكى لها واقعة مفادها ان احد ( المعلمين ) كان لديه بقرتين مصابتين بورم في المخ وذهب لذبحهما في (السلخانة ).

حدث في مصر..لحوم كلاب وحمير..شاهد الجزء الثاني..(خاص..العاشرة مساءا)

وعندما شكت الطبيبة البيطرية في اللحم اصرت على اخذ عينة من اللحم قبل الافراج عنه فقام الجزار بسحب احدى السكاكين وهددها بالذبح وتقطيعها اربا وتوزيع لحمها مع الحيوانين فخشيت الطبيبة ومنحته إذن الافراج.

واضافت انها في اليوم الأخير لها في المجزر ذهبت لاحضار بعض قطع اللحم ففوجئت بالجزارين يقومون بذبح (حمار ) أمامها.

واكدت على وجود بعض انواع اللحوم في أسواق العتبة يصل سعر الكيلو منها الى 6 جنيهات فقط !! فكيف لم تتم حملات تفتيش مفاجئة على مثل هذه الأماكن.


ليس مجزرا آليا؟
وقال الدكتور حامد سماحة رئيس الهيئة العامة للخدمات البيطرية في مداخلة تليفونية له ان جميع المجازر الحكومية تقع تحت مسئولية الهيئة العامة للخدمات البيطرية من الناحية الفنية والكشف داخل المجازر وتحت اشراف المحليات من الناحية الإدارية مثل وزن الحيوان و غيرها.

وأكد ان ما شاهدت الصحفية وزارته لا يمكن ان يكون مجزرا بحال من الاحوال وانما احد الاماكن المغلقة والمعدة للقيام بمثل هذه الانشطة المخالفة وقال ان اللحوم التي تباع في محلات الجزارة تخضع لرقابة مستمرة وحملات دورية مفاجئة للكشف عن اللحوم.

وقال ان حادثة مشابهة وقعت منذ فترة في منطقة العامرية بالاسكندرية ولم يستبعد وقوع حوادث اخرى في اماكن مختلفة غير معلومة حاليا واكد ان الجشع قد يدفع الى افعال اكثر من ذلك.

وأكد ان هذه اللحوم غير الصالحة للاستهلاك الآدمي لا يمكن ان تدخل الى المجازر الحكومية مضيفا ان احد الأسباب الرئيسية وراء الأزمة انخفاض عدد الأطباء البيطريين حيث توقفت التعيينات منذ السبيعنيات وان عدد الأطباء الفعلي لا يتجاوز 7000 طبيب يكافحون انفلونزا الطيور والحمي القلاعية ويراقبون على المجازر و المحاجر البيطرية غيرها.


كيف تعرف لحم الحمير؟
وعن وسائل التعرف على لحوم الحمير قال ان عضلاتها تكون رفيعة للغاية وليست سميكة مثل الابقار والجاموس اضافة الى ان لونها يكون داكنا و لو تعرضت للهواء يتحول لونها الى ما يشبه صدأ النحاس أما لو تم طبخها فيكون طعمها (مسكر ).

وتبدو مرقتها وكأن بها بقع دهنية واذا ما تم لمس هذه الدهون فيشعر المرء وكأنه غمس يده في زيت بالاضافة للشكل العام للحيوان المذبوح اما اذا تم طبخها بالفعل او فرمها فلن يتم التعرف عليها بالفحص الظاهرى الا لو اخذ منها عينة للتحليل.

وقال إن الطريقة الوحيدة لضمان الحصول على لحم سليم طبيا وصحيا هو محلات الجزارة الموثوق فيها تماما والمعروف مصدرها تماما وعليها كافة اختام السلخانة بما يدل على ذبحها والكشف عليها والتأكد من
تعلــــــيق

تعليق
ماذا اقول ونحن نرى ان البلاء منا
الا نخشى الهلاك
لقد امر الله المفسدين بالافساد فى ارضنا فحق القول علينا ان ندمر تدميرا
هل نفيق
هل غابت العقول
غذاء مسرطن ما بين قمح وبيض يدخل للبلادج لا اقول فى غفله من عيون بل بعلم الكثير
ما الذى يحدث بيننا اين ذهب علمائنا ومشايخنا
اين من يامرون بالمعروف ويقظون القلوب الميته
اين الشعب يراقب
واين ذهب مجلس الشعب
هل نام الجميع
لماذا استشرى الفساد بيننا
لماذ1اظلمت الدنيا فى وجوهنا
اين بريق الامل
لماذا لانعود ونعلم اننا محاسبون على اموالنا من اين نكتسبها واين ننفقها
ان الدنيا دار ممر والاخره دار مقام فهل نعد العده لنقيم بجهنم
ان من سبقونا اليها يقولةن ربنا ارجعنا نعمل صالحا والاجابه تكون انكم ماكثون
يا من خلعت عن عاتقك دينك انك ميت لا محال وجهنم لك بئس المصير فهل انت ند لها
انك ممن تقولونليتنى كنت تراب
اعد الى رشدك
وانت ايها الشعب الغافل هل لك من يقظه
انما المسلم يقظ فطن فلما غابت يقظتك لما تشترى لحما ب6 جنيهات ةانت تعلم وتدرك سعره الحقيقى
افق من غفلتك واعلم ان يقظت تنبهك الى حقيقه الوضع فكن من الحريصين
انى لا ابلغ رساله
انى اريدك ان تبلغها معى
فهل تفعل
الا ليت

لكى الله يا مصر لكى الله يا مصر لكى الله يا مصر لكى الله يا مصر لكى الله يا مصر لكى الله يا مصر