هل أنت مطلعة على آخر الأخبار، وأحدث النكات؟ تعرفين أفضل أماكن السياحة والسفر، ناجحة في عملك وعلاقتك الزوجية والاجتماعية، تظهرين دائماً بمظهر الواثقة، المالكة لزمام الأمور، تملكين أدوات التقارب مع أي شخص؟ أم أنك شخصية عادية، تسعين نحو النجاح، وتبذلين جهداً لتصبحي صديقة حميمة، وتجيدي فن المجاملة، من دون مبالغة أو نفاق؟ الاستطلاع يحدد ملامحك، ويضعك في المكان الذي يناسبك. فقط قولي (نعم) أو (لا).

1 هل تتركين انطباعا جميلاً على من تقابلينه أول مرة؟
نعم – لا

2 توجدين موضوعات مشتركة للحديث مع أي شخص، حتى لو كنت ترينه أول مرة:
نعم – لا

3 تجيدين فن استخدام "لغة الجسد"– تحريك اليد، طريقة الجلسة، نظرات العين:
نعم – لا

4 تظهرين دائماً في صورة الواثقة، المالكة للزمام، أينما كنت:
نعم – لا

5 المهارات الاجتماعية اكتساب وتعلم وليست موهبة يولد بها الإنسان:
نعم – لا

6 في إمكان كل إنسان اكتساب تلك المهارات، وتحقيق درجة النجاح الذي تنبهرين بها:
نعم – لا

7 لديك إمكانية الحديث في كل الموضوعات:
نعم – لا

8 تتصرفين كإنسانة مهمة، وتجذبين الأخريات إليك:
نعم – لا

9 تملكين إستراتيجية التقارب فتظهرين كصديقة حميمة:
نعم – لا

10 تعرفين أصول الإعجاب والمدح، من دون المغالاة التي تصل إلى مرحلة النفاق:
نعم – لا

10 تعرفين أصول الإعجاب والمدح، من دون المغالاة التي تصل إلى مرحلة النفاق:
نعم – لا

11 تستغلين التليفون، "الموبايل" كأدوات قوية للاتصال الناجح بالآخرين:
نعم – لا







12 هل تنسبين إلى نفسك نجاح أي حفل أو اجتماع، أو تفاهم في أي ملتقى اجتماعي بسبب حسن إدارتك؟
نعم – لا

13 هناك أشخاص عدوانيون، يصعب التعامل معهم، هل تجيدين التعامل معهم من دون أن يصيبك ضرر؟
نعم – لا

14 الشخصية الواثقة، الناجحة اجتماعياً وعملياً، لا تنظر إلى الأرض أبداً، عادة كانت أو خجلاً:
نعم – لا

15 النظر إلى عين محدثك مباشرة يمنحه الشعور بالثقة بك، وأنه ليس هناك ما تخفيه:
نعم – لا

16 تحرصين على القيام بالمجاملات الاجتماعية المحببة:
نعم – لا

17 خيط رفيع بين المجاملات في مجال العمل أو وسط الأهل والصديقات:
نعم – لا

18 الابتسامة هي الخطوة الأولى، والمقدمة المحببة عند التعارف:
نعم – لا

19 املأي قلبك وروحك بمشاعر الحب والصداقة والدفء.. ينعكس على ملامحك ثقة وجمالاً:
نعم – لا

20 من راقب الناس وتتبع خطواتهم – صعودهم أو هبوطهم – مات هماً:
نعم – لا

النتائج

5 درجات للإجابة (نعم)، ودرجتان للإجابة (لا).

تملكين الكثير

إذا كان مجموع درجاتك أكثر من (75 درجة):




أنت شخصية تملك الكثير، وتعرف أصول وتكنيك الحديث مع كل إنسان، ارتفع مقامه، أو كان إنساناً عادياً، وهذا بسبب امتلاكك للكثير من الأدوات والمهارات الذاتية للتعامل مع الناس، ولهذا فأنت ناجحة في عملك، موفقة في حياتك الزوجية، أو علاقتك الاجتماعية مع الأهل والزميلات والصديقات، وكل هذا صنعتيه بنفسك، بمجهودك ومهاراتك التي جاهدت لاكتسابها طوال سنوات عمرك.

بالقراءة والإطلاع مرة، وبأسلوب التربية الذي بث بداخلك الثقة في ما تفعلين وتقولين، وبنظرتك المتفائلة للأمور، واختياراتك الصائبة للصديقات، ولعلاقاتك المتوازنة –أيضاً- مع كل من حولك، كل هذا بث بداخلك الثقة، ومكنك من الهيمنة على أمورك بعامة.

وتأكدي أن ما وصلت إليه من نجاح وحسن تواصل، لا يرجع إلى ذكاء خاص أو مظهر مميز تتمتعين به، قدر ما هو مهارات وأسلوب خاص في الاتصال.

نصيحتنا لا تبالغي في إحساسك بنفسك وإعطائها أكثر من قدرها، فمهمتك الأولى: الرضا، الفرحة، بتلك المكانة، وليس التعالي أو التكابر بها.


لا توقفي انطلاقك

إذا كان مجموع درجاتك – أقل من 50 درجة:

أنت إنسانة تفتقدين مهارة الاتصال بالآخرين، وتجهلين أصول وقواعد النجاح في هذه المهمة، لهذا ننصحك بأن تثقي بنفسك بالقراءة والمشاهدة، اطلعي على الصحف، وتتبعي الأخبار سياسية كانت أو اجتماعية، ولا مانع من اختيار زاوية لأحد الكتاب تتفق مع ميولك – فن، رياضة، سياسة، مجتمع – حتى تستطيعي استيعابها، والتحدث عنها في أي مجتمع تجلسي فيه.

تعودي على التصرف بثقة وثبات، من دون تردد أو اضطراب يظهران على حركات يديك، أو ملامح وتعبيرات وجهك، تصرفي وكأنك إنسانة مهمة، بمعنى لها اهتماماتها، دراسية كانت أو في مجال العمل، أو حتى هوايات انجزت فيها الكثير، تخيري صديقاتك وابتعدي عن كل شخصية توقف انطلاقك، وتعلمي فن التقارب مع الناس بالحديث الشيق، أو التوغل في حديث يهم محدثك، وابتعدي عن الكلام عن نفسك.. كل هذا إن سعيت نحوه خطوة بعد خطوة سوف تستمتعين فعلاً بجاذبية شخصيتك.

نصيحتنا هناك ألف طريقة وطريقة تحققين بها النجاح في علاقاتك، وما عليك سوى اختيار بعضها للوصول إلى هذه المهارة. سيدتي