إسرائيل تعترف بأن قواتها قتلت ثلاث فتيات في غزة


05/02/2009




اعترفت إسرائيل أن الدبابة التي أطلقت النيران على منزل الطبيب الفلسطيني شرقي مدينة غزة فى يناير/ كانون الثاني 2009 ما أسفر عن مقتل ثلاثة من بنات الطبيب هي بالفعل دبابة إسرائيلية.

وكانت وفاة الفتيات الثلاث من بين أكثر الأحداث التي تناولتها وسائل الإعلام خلال إعتداء إسرائيل على غزة والذي استمر 22 يوما حيث نقل التلفزيون الإسرائيلي المأساة على الهواء مباشرة.

يشار إلى أن الطبيب عز الدين أبو العيش وهو طبيب أمراض نساء من شمال غزة ويعمل في مستشفى تل هشومير شرقي تل أبيب ويتحدث العبرية بطلاقة .

كانت القناة العاشرة الإسرائيلية تجري لقاء مع الطبيب عندما أصابت قذائف دبابتين شقته مما أسفر عن مقتل ثلاثة من أطفاله.

كما أصيب طفلان آخران بالإضافة إلى الطبيب نفسه وأدى القذف إلى مقتل شقيق الطبيب واثنين من أبناء أخيه، كانت زوجة الطبيب قد توفيت منذ ثلاث سنوات بعد إصابتها بالسرطان.

وأجرى الجيش الإسرائيلي تحقيقا داخليا في الحادث نشرت نتائجه الاربعاء، وأعرب الجيش عن حزنه للحادث ولكنه لم يقدم اعتذارا قائلا إن الدبابة التي اطلقت القذائف كانت تتعرض لتهديد من مسلحين وكان قرار قائدها بإطلاق النار على المبنى قرارا صائبا