فى شاب فى العشرين من عمره ييحب فتاه بجنون وكان يتمنى فقط ولو كلمة منها او لمسة من يديها ولو بالخطأ حتى يشعر بالدفء والامان يملأ العالم
ولم يتجرأ فى يوم ما أن يقول شئ عن مشاعره الرقيقة ويصرح بحبه لأحد

كانت الفتاة تعمل بائعة في محل لبيع الكتب والمجلات
كان الشاب يذهب يوميا الى المحل ليشتري منها كتاب
وفي كل مرة يحاول أن يخبرها ويصارحها بحبه لا يستطيع ذلك ويقف ينظر لها بالساعات خارج المحل

وفي يوم من الايام لم يذهب هذا الشاب للمحل
فأحست الفتاة بشوق لرؤيته وسألت كل من كان يلقى عليهم السلام ويقف معهم خارج المحل ولم يراه احد ومرت الايام ولم يأت

××× وبعد 12 يوم من إختفاءه عرفت من أحد أصدقاءه إنه مات ×××

فانهارت تماماً وبعد أيام سالت عنه بعض أصدقائه وعرفت أنه وحيد وليس له غير والدته فى الدنيا فحاولت ان تعرف العنوان وتذهب لتراها وتعزيها ولم تكن لها أى صفة ولكنها قررت وصممت أن تدخل بيته

طلبت من والدته أن ترى غرفته ولو لدقيقة ودخلت وشاهدت الكتب التي اشتراها منها كلها موجودة ولم يفتح اي واحد منها ابدا ...

وهنا حزنت الفتاة كثيرا وبدأت بالبكاء ؟؟؟ عارفين ليه ؟؟

لأنها كانت تضع رسالة حب في كل كتاب يشتريها منها