د. هبة قطب
أستاذة الصحة الجنسية والاستشارات الزوجية

أنا شاكر للدكتورة "هبة" على مساعدتها لنا.. ولكن أتمنى أن تحدثينا يا سيدتي عن مرحلة الاستعداد للزواج.

فمثلا شاب مثلي كان مفرطا في العادة السرية، وأحيانا كنت أمتنع عنها بالأسابيع أو الشهور ثم أعود إليها، ولكني أقلعت عنها تماما منذ حوالي سنة.. فهل من شيء أفعله قبل الزواج لكي يعوض ما أفسدته العادة السرية؟ وكم المدة التي يجب فيها القيام بهذه الأشياء قبل الزواج؟

صديقنا العزيز..

مازالت العادة السرية على رأس الموضوعات التي يزدحم بها رأس الشباب أمثالك، ولقد تحدثنا مرارا وتكرارا عن العادة السرية وأبعادها وأضرارها والرغبة الداعية إليها وكيفية تفاديها والإقلال منها، وكل شيء.

وربما رسالتك هي عبرة لكل الشباب الذين يهيأ لهم أنهم بمنأى عن أي أضرار يمكن أن تصيبهم من الإسراف أو الإفراط في هذه العادة الذين يدأبون عليها في هذه الحالة ولو عن غير حاجة، وإني أزعم وزعمي هذا يصل لحد اليقين أنه بالرغم من أن سائلنا الكريم لم يذكر أن أداءه الجنسي قد تأثر، ولكنه قطعا لاحظ اختلافا في مستوى أدائه، أي في صلابة انتصابه، مما دفعه دفعا للسعي إلى التوقف عنها والسعي إلى إصلاح ما أفسدته حيال هذه الوظيفة التي لم تعد على كمال الحال مثل ماضي أيامها..

وها هنا ألتقط فقرة من رسالته والتي يقول فيها إنه أقلع عنها تماما منذ عام بعد أن كان يذهب ويجيء عليها لعدم صلابة إرادته آنذاك، ولكن متى صلبت هذه الإرادة، حين لاحظ صديقنا أن انتصابه على غير حالته السابقة، وبدأ القلق يتسرب إليه على مستقبل قيامه بعلاقته الزوجية..

أي أن النقطتين المهمتين ها هنا هما:

1- إن الشاب قادر على الإقلاع عن العادة السرية إن أراد فليس من الضروري إذن انتظار ما يضطره لذلك، وليوظف الشباب إرادتهم القوية فيما يفيدهم ويقيهم شر هذه الحيرة قبيل زواجهم وهو المحك الحقيقي الذي يختبر هذه القدرة.

2- إن الشاب انتظر حتى بدأت أنسجة عضوه الذكري تئن من كثرة الاستخدام في غير الموضع الصحيح، ثم بدأ يبكي على ليلاه.

يا صديقنا العزيز... إن الحلول التي أمامك الآن هي الاهتمام بالطعام الجيد الذي يحتوي على الفيتامينات ومضادات الأكسدة، والاهتمام بالرياضة وخاصة تحريك عضلات الحوض لتحريك الدورة الدموية في الأعضاء الجنسية..

وفقك الله إلى الزوجة الصالحة وأسعدك بها إن شاء الله.