مقبل شاكر: لا محسوبيات بتعيينات النيابة..وانحسار قضاة الفضائيات

نفى المستشار مقبل شاكر رئيس المجلس الأعلى للقضاء وجود محسوبيات في تعيينات النيابة العامة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن مكان القضاة هو منصة المحاكم وليس الفضائيات.

ووصف شاكر وهو أيضا رئيس محكمة النقض ما تردد عن قبول 4 من الحاصلين على تقدير مقبول بالنيابة العامة دفعة 2007، بأنه عبث غير صحيح، مؤكدا أن شيوخ القضاء السبعة لا يُعقل ان يخالفوا القانون، وهذه صغائر معروف مصدرها من ضعاف النفوس ونترفع عنها.

وقال شاكر في حوار مع صحيفة الأخبار الجمعة "هل من المتصور أن يشترط القانون فيمن يعين معاونا للنيابة حصوله علي تقدير جيد علي الأقل ثم يملك احد مخالفة القانون".

وحول استبعاد عدد من ابناء مستشارين بالهيئة القضائية من القبول بالنيابة، قال شاكر انه تم تعيين عدد من أبناء المستشارين الذين انطبقت عليهم معايير اختيار معاونين النيابة، دون التفرقة بينهم وبين باقي المتقدمين، وبغض النظر عن كونهم أبناء مستشارين في هيئات أخرى أو في القضاء من عدمه.

من جهة أخرى ، أكد المستشار مقبل شاكر أن الرئيس مبارك حريص على تحسين أوضاع القضاة، وأن زيادة المرتبات تتم بالتدريج، مشيرا إلى أن استقلال القضاء ليس في حاجة لمزايدات ولا يملك مخلوق التدخل في عمل القاضي.

وقال المستشار مقبل شاكر إن القضاة ليسوا في حاجة لوصاية من احد، وعليهم دوما تحكيم ضمائرهم وعقولهم.

انحسار قضاة الفضائيات

وحول ظاهرة قضاة الفضائيات، قال شاكر إنها ظاهرة بدأت في الانحسار، مؤكدا أن القاضي مكانه الطبيعي على المنصة وليس شاشات الفضائيات، إلا إنه لفت إلى أن هناك استثناء، يحدده مجلس القضاء الأعلى.

وقال شاكر ان "مجلس القضاء الاعلي قد يسمح بالظهور في احد البرامج وقد يرفض ، وأؤكد انني رغم كوني رئيسا لمجلس القضاء الاعلي إلا أنني اخطر المجلس قبل ظهوري في أي من وسائل الإعلام

وأضاف أن المجلس يعيد النظر حاليا في قواعد النقل والندب والاعارة، كما يسعى للتيسير على قضاة الصعيد.

وأوضح أن الاختصاصات لا تتدخل بين السلطة القضائية والسلطتين التشريعية والتنفيذية، والعلاقة بينهم تقوم على الاحترام المتبادل، رافضا المزايدات على استقلال القضاء المصري.

وقال " لا يملك مخلوق أن يتدخل فى عمل القاضى من قريب او بعيد؛ فالقاضى مستقل من واقع ضميره ووجدانه".

ونوه بان أنترنت النقض يتيح توصيل شهادات طعون النقض والاحكام للمواطنيين بمنازلهم بالمحافظات دون تحميلهم اى اعباء.