بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

والحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على المبعوث رحمة للعالمين

و على آله و صحبه و التابعين و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين

أما بعد


إعجاز القرآن في البحر اللجي


قال الرب جلا في علاه في سورة النور الآيات رقم 39-40 يصف أعمال الكفار فقال


"وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاء حَتَّى إِذَا جَاءهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئاً وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ"


ثم ضرب مثلاً أخر من أعجب الأمثال فقال


"أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ

إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ"


البحر الجي هو البحر العميق


يريد الله سبحانه وتعالى أن يضرب لنا مثلاً بشدة الظلام والسواد الذي بهذه الأعمال ليس فيها خير

ليس فيه نور ولا حتى بصيص نور فيصفها كظامات البحر العميق


الآية تتكلم عن ظلمات لو أطفئنا الأنوار وأغلقنا الأبواب ماذا نشاهد ....؟ نشاهد ظلام

لو السماء في الليل كسوف كامل لايوجد نور وأنت في صحراء كم ظلام تشاهد....؟ ظلام واحد

لا أحد يقول نشاهد ظلمات

لكن الآية تقول ظُلُمَات يقول البعض من باب المبالغة أو التعبير عن شدة ما هو الكافر من ظلام

لا لكن الله سبحانه وتعالى كررها مرتين وهذا يدل على أنه يقصدها


"أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ"


تأكيد على أنها ليست ظلمة واحدة ولكنها ظلمات

وتقول الآية أيضاً "ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ"

وهذا دليل ثاني على أنها ظُلُمَات ففصلها الله بأنه ظلام فوق ظلام


ولكن كيف يركب ظلام فوق ظلام ما الفاصل بينهما وما المقصود بذلك

لم يعرف الناس المعنى الحقيقي لهذه الآية إلى أن أكتشف العلم شيئ عجيباً

لا يحدث هذا الأمر إلا في البحار العميقة لأنه مرتبطاً بالأعماق


وهذه الأعماق لم يستطيع البشر أن يصل إليها إلا بعد أختراع البس الحديدي الذي يحمي الغواص

لأنه إذا غاص الأنسان بدون لبس حديدي سينفجر من قوة ضغط الماء في تلك الأعماق


والإعجاز هو

إن الشعاع الضوئي مكون من سبعة ألوان لاترى بالعين، فإذا نزل الشعاع الضوئي إلى الماء توزع

إلى الألوان السبعة فعندها تُرى ألوان الشعاع السبعة داخل الماء


فوجدو شيءً عجيباً وهو أنهم إذا وصلوا إلى مسافة عشرة أمتار يختفي اللون الأحمر ويتحول ظلام

أي إذا يوجد دم مثلاً فيرى لونه أسود


وإذا وصلوا إلى مسافة 30 متر يبدأ ظلام جديد ظلام اللون البرتقالي كل شيء يرى بألوانه ماعدا الأحمر والبرتقالي فيصبح ظلام الأحمر فوق البرتقالي


فإذا وصل إلى 50 متر عندها تبدأ ظلمت اللون الأصفر طبقت جديدة من الظلام


على مسافة 100 متر يختفي اللون الأخضر فيصبح ظلام


على مسافة 200 متر يختفي اللون الأزرق فيصبح ظلام


إلى عمق 500 متر تختفي كل الألوان فتصبح جميع الألوان ظلام وتبقى حركة اللون الأسود أي الظلام

فمثلاً إذا كان يقف شخص أمام آخر فيراه ظل (خيال) فقط


فقال تعالى "إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ"


أنظر الوصف الدقيق لم يقل يراها ولم يقل لم يراها لكن لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا أي يرى ظلها فقط


وإلى مسافة 1000 متر يكون الأنعدام التام للنور فينعدم الشعاع فيصبح ظلام كامل

" وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ"


فسبحان الله الذي أنزل القرآن


لم ينتهي الأعجاز إلى هذا الحد فهناك أيضا الأمواج التي تتحدث عنها الأية


تقول الآية فوق هذه الظلمات وهذا البحر اللجي يوجد موج

"أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ"


السحاب في الغلاف الجوي الآية تقول تحت هذا السحاب يوجد موج وتحت هذا الموج يوجد موج وتحت هذا الموج يوجد بحر لجي


إلى أن أكتشف العلم الحديث في عام 1900 فقط تم أكتشاف بما يسمى الموج الداخلي

تحت الموج السطحي يوجد موج داخلي وأكتشفوا أنه في كثير من الأحيان يتحرك بإتجاه

عكس الموج السطحي


كيف أكتشفوا هذا، الذي أكتشف هذا كان يستعمل سنارات طويلة جداً في بحار عميقة جداً

فأنزل حبل السنارة فوجد شيء عجيب بينما الموج يتجه نحو اليسار لكن حبل السنارة متجه

نحوا اليمين فبدأت عملية الأكتشافات والقياسات فوجدوا هذا الموج الداخلي ويكون تقريباً

على مسافة 200 متر

فسبحان الله منزل القرآن


الأن نقرأ الآية ونتدبر عظيم صنع الخالق جل جلاله


"أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ

إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ"



"اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ * لَهُ مَقَالِيدُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ"


الذي يكفر بعد هذا الكلام فهوا خاسر لأن هذا الكلام الذي في القرآن ليس من صنع بشر لا يمكن لبشر

قبل 1400 سنة أن يقولوا هذا الكلام لا يمكن...! لأنه يتحدث عن أمور لم يعرفها البشر

إلا في زمانينا ففي زمن الرسول الأكرم لم يكن يوجد أحد يستطيع النزول إلى تلك المسافات

فأكثر مسافة يستطيع الأنسان نزولها بدون لبس حديدي ثقيل هي 30 متر فقط .


فمن أخبر محمد صلى الله عليه وسلم هذا

"ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ لَّا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ * كَذَلِكَ يُؤْفَكُ الَّذِينَ كَانُوا بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ * اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَاراً وَالسَّمَاء بِنَاء وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ"


والصلاة والسلام على سيد المرسلين والحمد لله رب العالمين