هو
صحيح ليس من فنون الاتيكيت ذكر الرجل قبل المرأه
ولكني تعرفت عليه اولا كما انه ضيف مستديم لا ينقطع مروره ابدا


وجهه ضاحك لحيته بيضاء ، صيف شتاء لا يرتدي الا هذا الجاكيت الكاكي الباهت بسبب الزمن ويضع تحت ابطه عصاه من الخيرزان لا يفارقها ابدأ ، وكأنه يتخذها سلاحا له ضد الفقر وغدر الايام

انه ذلك المتسول الذي يمر يوميا عليّ في ميعاد ثابت ، يذكرني بهذا المتسول في فيلم " لو كنت غني " عندما كان يمر علي بشارة واكيم يوميا

لا يأتيني انا فقط ، وانما يمر علي معظم ان لم يكن كل المحلات في البلده من شرقها لغربها ...لا يكل ولا يمل

يخالجني شعور ان عند وفاته سيجدون في بيته ثروه هائله عبارة عن صفائح مليئه بالنقود من فئة الربع جنيه ....بالضبط كما حدث في فيلم لو كنت غني





هي



سمراء البشره يحمل وجهها العديد من التجاعيد التي حفرها الزمن علي مر السنوات
انحني ظهرها علي ما يبدو تحت الكثير من الهموم
ترتدي جلباب اسود او هكذا كان لونها في يوم من الايام ، بعدما تحول الي لون لا معالم له

دائما تحمل في يدها حقيبة بلاستيكية اعتقد انها تحتوي علي كل ما تبقي لها في هذه الدنيا

انها لا تطلب النقود ....بل فقط شريط صداع من الاخضر ( شريط ريفو) لا تريد غيره وترفض بشده ان تأخذ اية نقود ، عندما اعطيها اياه تنهال عليّ بوابل من الادعيه التي ادعو الله ان تكون مستجابه

لا تمر باستمرار ولكني اعتقد انها تأتي كلما انتهت الاقراص .......اقف امامها باستعجاب
لا استطيع ان اصفها بالمتسولة.....!!!! اتسائل اين اولادها ....؟؟؟؟؟
ام انها لم تخرج من رحلة السنين الا بهذه الحقيبة البلاستيكية