«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»
يقول الله عز وجل في كتابه العزيز،( وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم)، ومن هذه الأمم التي أوجدها الله عز وجل أمة النمل، وللنمل أنواع كثير وعادات مختلفة مثله مثل بقية الكائنات.
والنمل هو كائن منظم يعيش في مجتمعات ضخمة، يصل عدد أفراد المجتمع الواحد إلى أكثر من مليون نملة، ويبني النمل بيوتا أشبه بالمدن السكنية، فيها الكثير من الممرات والحجرات المخصصة لحفظ الطعام، وتظل مدن النمل نظيفة طوال الوقت، حيث تخصص العاملات بعض الغرف لحفظ النفايات. وبالرغم من كل هذا العدد الهائل الذي يسكن في بيت واحد إلا أن حياة النمل غاية في التنظيم، فهناك الملكات اللاتي يقمن بوضع البيض بعد التزاوج مع ذكور النمل، وهناك العاملات، وهي تقوم بجميع الطعام من الخارج وتخزينه، وإطعام اليرقات ورعايتها، وبناء الأعشاش والبيوت وتنظيفها، وبعض العاملات تقوم بمهمة الحراسة وطرد الغرباء.
ولا يعرف أحد بالضبط عدد أنواع النمل، وهو يقدر بالآلاف، ومن أشهرها نمل الحدائق الأسود، وهو يبني بيته تحت صخرة كبيرة، وهناك نمل الخشب أو النمل الأبيض، ويبني بيوته من الطين وحبيبات الرمل، ويفرز عليها مادة من لعابه ليجعلها مثل الأسمنت.
ومن أعجب أنواع النمل ما يسمى النمل العسكري أو المحارب، وسمي بذلك لأنه يشبه الجيش تماما، ولا يبني بيوتا يستقر فيها، بل ينتقل في طوابير طويلة منتظمة تكون الملكة التي يبلغ طولها ستة سنتمترات أحيانا في الوسط تحملها مجموعة العاملات الحارسات بأفكاكها الضخمة وإبرها اللاسعة، ويتوقف هذا النمل لفترات قصيرة لوضع البيض حتى يفقس ثم يعاود الترحال طلبا للغذاء.
وبعض أنواع النمل يربي الحشرات، حيث يقوم بتنظيفها وحمايتها من الحشرات الأخرى، وتقوم هي بتوفير الغذاء الذي تفرزه، وهناك النمل الزارع، وهو يقوم بتنظيف قطعة من الا رض وتسميدها بالأوراق وبعض المواد الخاصة حتى ينمو عليها نوع من الفطر الذي يتغذى عليه
«®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»