ي من الطيور يمكن أن يمرض ولذا يجب علاجه وما لم يكن معرفة المرض عن طريق المربي يمكن معرفته بواسطة طبيب بيطري متخصص في الطيور ، ولكن منع المرض من أهم مسئوليات المربي وذلك يبدأ عن طريق عمل حجر بيطري لكل طائر جديد وتطبيق الشروط الصحية والتطهير للأقفاص وأماكن التربية ، ويكون التشخيص المبكر والعزل لكل طائر مصاب من أهم أسباب منع الأمراض ............
الأقفاص وأماكن التربية يجب أن تكون نظيفة وبواقي الغذاء يجب أن ترفع بانتظام ، كما أن أماكن التربية وكل الأدوات المستعملة تنظف وتغسل بانتظام بمطهر عام ، كما أن بعض الجراثيم لا تموت إلا في الجو البارد جداً ( درجة التجميد ) وأدوات الأكل التي لم تطهر بالحرارة العالية تطهر بالغلي لمدة نصف ساعة أو ساعة كاملة ، ومن الأعراض العامة للطائر المريض الريش المنتفش والعيون الناعسة والهدوء العام والنوم باستمرار ولا يقوم الطائر بترتيب الريش ، كما تنكمش الطيور المريضة بجوار أدوات الأكل دون أن تأكل . .



مثل هذه الطيور يجب أن تعزل وتنقل إلى قفص العزل ومن المهم أن تتم العملية بأسرع وقت ممكن ، ويتكون قفص العزل من صندوق خشبي وله واجهة من الزجاج يمكن رفعها وإرجاعها ، كما يكون بالقفص عدد 2 لمبة كهربائية للتدفئة ويضاف ترمومتر لمعرفة درجة الحرارة مع وجود فتحات للتهوئة أعلى الصندوق على الجانبين مع وضع قطعة قماش أو ورقة فلترة مبللة أعلى الصندوق لإيجاد نوع من الرطوبة المطلوبة وترفع درجة الحرارة إلى 30 - 40 مئوية ورغم أن الطائر المريض لا يأكل أو يأكل أكل قليل جداً ولكن يجب أن يكون الأكل متواجداً طوال اليوم ونظيف باستمرار وأن يكون سهل الهضم كالغذاء الأخضر ومخلوط بالبيض المسلوق ما يضاف شاي خفيف منيل أو شاي خفيف عادي بدلاً من الماء ، كما أن عزل الطائر في قفص العزل يساعد على التشخيص السليم ويمكن أخذ عينات من البراز لفحصه ، كما أن فحص البراز كل ستة أشهر من المهم جداً لمنع الأمراض .



1- الأمراض الطفيلية :



هذه الأمراض من الأسباب التي تقتل طيور الزينة ، والطائر المصاب يكون قلقاً ويتحرك بصعوبة ، والطفيليات الداخلية تهاجم أعضاء الجسم وهي : الأسكاريديا - الكابيلاريا - الهتراكس . . وتعيش الأسكاريديا والكابيلاريا في الأمعاء الرفيعة ، ويعطى الدواء ويكرر بعد 3 أسابيع وبعد 6 أسابيع من العلاج ثم يعاد فحص إخراجات الطيور للتأكد من خلوها . وطفيل السينجميس يصيب القصبة الهوائية ويتغذى على الدم وهو يؤثر على الجهاز التنفسي للطائر . . أما الطفيليات الخارجية فتعيش على الجلد والريش أو داخل الجلد وتصبح الطيور قلقة وبها فقر دم وتفقد وزنها وأحياناً تموت الطيور بسبب العدد الكثيف من الحشرات التي تتوالد وتتكاثر على الطائر ، ونهاك طريقة للعلاج وهي عبارة عن شرائط من نوع معين من مادة قاتلة للحشرات يمكن تعليقها في الحجرة لمدة 4 أشهر على ألا تصل هذه الشرائط إلى طعام الطيور فتأذيها .



2- الأمراض المعدية :



2-1- وأهم هذه الأمراض هي السالمونيلا ( الباراتيفويد ) ومن أعراضها النوم ( النعاس ) والضعف ورفض الغذاء والمعاناة من العطش والارتعاش وأهم هذه الأعراض على الإطلاق هي الإسهال الشديد والحالة العامة السيئة ، والجرذان هي العائل الرئيسي الناقل للميكروب .
2-2- عدد الببغاء : ويسمى أيضاً " حمى الببغاء " ومن أعراضه انسداد تجاويف الأنف والسعال وصعوبة التنفس والإسهال وعدم النوم والضعف والعطش ، ويمكن علاج هذا المرض بنجاح .
2-3- التهاب الأغشية والدفتيريا : وهو يصيب طيور الألعاب كالطاووس والحمام واليمام وبعض الطيور المغردة فهو يصيب الأماكن الغير مكسوة بالريش
.