السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الهم صلى وسلم على محمد وعلى اله وصحبه اجماعين

اولا احب ان اشكر صاحب و مؤلف حملة الانتصار على العادة السرية والله يوفقه وسيكسب الأجر كل ما واحد وقف له اجر وثواب ما شاء الله

ثانيا كلنا نعرف العادية السرية و مضارها كلنا من البدياة يشعر بوناسة وفرح ولاكن في النهاية ندم وحزن وهذا الشيء طبيعي . .


ثالثا قبل ما اقولكم الحلول أسألو انفسكم بصراحة وامانة لكل سؤال جواب


هل تصلي بأستمرار تام دون توقف العبادة ؟؟

البعض يقول نعم لاكن ليس لدي قوة ارادة




هل تستغفر ربك ؟؟


الكل يقول لا


تذكر انا الرب يراك اينما كنت اذا كنت ستفعل العادة السرية ولتكون لك ((حياء))

( الاغلبية) يقول نعم لاكن شيء يغلبني واذا انتهيت اندم على ما فعلت

لابد ان تصلي وتستغفر لابد ولتكن لك قوة ارادة


تذكر انكر ومنكر ,تذكر عذاب القبر,تذكر عذاب جهنم , تذكر انك لن تكون من الصالحين


الآن اسألو انفسكم وجاوبو بصراحة بين انفسكم


آليكم الحلول : آولا قوي ايمانك بالله <-- الكل يقول كل ما اسأل واحد يقولي قو ايمانك بالله لاكن انا اقولها بقصد الصلاة والاستغفار

ثانين امسح كل المقاطع والصور الأيباحية بجهازك والسي دي هات والمقاط بجوالك كلها امسها اذكركم اذا ما مسحتوها ترجعو تشوفو الادمان مستمر وانا مجرب ايضا


ثالثا لا تترك ولا فرض من الصلاة لا تترك ولا فرض من الصلاة اعيدها الثالثة لا تترك اي فرض من الصلاة ((ان الصلاة تنهي عن الفحشاء والمنكر )) لأنك لو تركت ((فرض)) بس فرض, سترجع للعادة السرية أسأل مجرب وهوا انا كاتب الموضوع بنفسي


رابعا قوة الارادة لتكن لك قوة الأرادة قوية الكل يقول كيف ماذا افعل وش اسوي اليك التآآلي : تذكر الرب يراك تذكر انك ستدمر مستقبلك, دآئما و دوما تذكر هذه الأمور وكررها قبل ما تنام فأنها ستساعدك




تذكر هذه الأمورالأربعة المهمة لحياتك . . . اخواني انا كنت من المدمنين على العادة السرية وتبت الى الله وتذكرت عذاب القبر و ان الله يراني و احلف لكم بالله اني ما شاء الله تبارك الله لي 7 شهور ما سويتها . . . انبهرتو صح ؟؟ ليش لاني لا اترك فرض واللهي فرض ما اترك واستغفر كل يوم وتعرفون شيء اذا سويتو انتم هاذي الثلاث امور ايش بيحصل ؟؟ لم ولن تكن وستحصل لك شهوة بالعادة السرية وانا مجربها لن ستكون لك اي شهوة . . . اخواني الاعزاء : اني كتبت هذا الموضوع بقلمي انا و ما نقلته من ممنتدى او غيره لاكن تكفون لاتنسون من صالح دعواتكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته . . .