أنفاق بالشيكولاتة!!!!!!!!!!



أحبائى..
بالأمس السبت 21/2/2009 وفى حلقة 90 دقيقة على قناة المحور اجتمع لفيف من خبراء دوليين فى مجال محاربة المخدرات بالأمم المتحدة وخبراء عسكريين استراتيجيين ومعهم نائب رئيس التحرير بجريدة الأخبار ليحكى ويقص حكايته مع الأنفاق فى غزة ومع عدم التشكيك فى الرواية والأخبار خاصة وأننا لاننكر وجود أصحاب مصالح وبيزنس وكلاب رمية فى الجانبين المصرى والفلسطينى قد يعمدون إلى ارتكاب جرائم حرب وتجسس وتربح ومتجارة بالقضية بغية المال حالهم كحال تجار الحروب الذين شاهدناهم سلفا فى حروبنا السابقة ونسمع عنهم فى كل الحروب وسنظل نسمع عن أمثالهم فى كل الأزمان والعصور لأن هذا سنة الله فى خلقه أن نجد فى المحن الأشرار الذين يصفون أنفسهم بالشطار وحال الناس فى كل الحروب سلفا وآنفا وحالا لاتخفى على أحد!!!
إلا أنه يبقى لنا التساؤل عن الأهداف المشروعة من هذا الحوار الذى جرى على شاشة قناة مصرية والتساؤل أيضا عن التوازن والشفافية فى العرض والسرد وكذا بين المطالبة بحسن الأداء وحسن الطلب مع وجوب اتساع مفهوم الأمن القومى و احترام الحقوق الإنسانية المشروعة وحق العروبة والإسلام وحقوق الجوار وعدالة القضية كما هو واجب احترام السيادة والحدود!!!!
ومن أجل هذا أضع بين أيديكم هذا الحوار الذى تجدونه على هذا الرابط
http://www.swissinfo.ch/ara/front.ht...01651000&ty=st
ولكن قبلا أتساءل بتساؤلات أزعم وأعتقد أنها مشروعة ومن حقنا الإجابة عليها:-
1- ذكر فى الحوار استغراب واندهاش من تهريب كميات من الشيكولاته ومأكولات الأطفال التى تعد ترفيهية نوعا ما وفى هذا نتساءل أليس من حق الطفل الفلسطينى ذلك حتى فى ظل الإحتلال والحصار وتحت النار؟؟؟؟
2- ذكر أيضا استنكار لدخول الفلسطينيين مسافة 800 متر عبر الأنفاق إلى الأراضى المصرية واعتبر هذا خطرا على الأمن القومى المصرى وفى هذا نتساءل ألا يوجب هذا استنكار دخول الإسرائيليين إلى الأراضى المصرية عبر المعابر وضمن اتفاق السلام مسافة 50 ك متر دون أى اجراءات جمركيةأواستئذان وألا يعد هذا أشد خطرا على الأمن القومى كذلك؟؟؟
3- ذكر فى الحوار استنكار لحال حماس وتعاملها مع الأنفاق وهذا يدعونا للتساؤل أليس هذا الإستنكار واجبا لحال الحكومة المصرية وتعاملها مع معبر رفح وكذا تعاملها مع ملفات الفساد والإحتكار بالبلاد؟؟؟
4- ذكر فى الحوار استعداء على تهريب السلع التموينية والغذائية المدعومة بداية من أمبوبة الغاز وانتهاءا بالنزين 80 واعتبر هذا إعتداء على الأمن القومى المصرى الإجتماعى وهنا يتبادر للأزهان اتفاق الغاز المخزى مع اسرائيل والذى يهدر يوميا أكثر من 9مليون جنيه مصرى وسيظل 15 سنةواتفاقية الكويز ألا يعد هذا أشد خطرا وأكثر إيلاما واعتداءا على الأمن الإجتماعى المصرى؟؟؟
5-أخيرا إذا كان هدف الحوار بحث الأمر وعرضه من خلال وجهات نظر مختلفة ومتباينة ومتعددة ألا كان يجب أن يهتم فيها بالحيادية أو الموضوعية والإستماع للطرف الآخر وهم الفلسطينيون عامة وحماس خاصة؟؟
والآن إلى هذا الحوار الذى يوضح جانب كبير من الحقيقة وهو ما تم التنبيه عنه فى البداية:-
أوضح المستشار حسن أحمد عمر، الخبير المصري المتخصِّص في القانون الدولي، أن مصر ليست طرفاً في اتِّـفاق المعابر الموقّـع في 2005 بين السلطة الفلسطينية والجانب الإسرائيلي، وأنها غير معنِـية من الناحية القانونية بهذه الاتفاقية، مؤكِّـدا أن عليها ، بمُـوجب القرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم (3103) المؤرخ في 12 ديسمبر 1973، أن " تمدّ فصائل المقاومة الفلسطينية بالغذاء والدواء والسلاح اللازم ، لمقاومة قوات الاحتلال الإسرائيلي" حسب قوله.وفي حوار خاص مع سويس إنفو، قال المستشار حسن عمر: "إن القانون الدولي ينظُـر إلى حركة المقاومة الإسلامية – حماس - وكافّـة قوى وفصائل المقاومة الفلسطينية، على أنها قِـوى نضالية وحركات تحرّر وطنية، كما يمنحُـها حقّ مقاومة العدوّ الإسرائيلي بشتّـى الطّـرق والوسائل ، باعتباره قوّة محتلة "، مشيرًا إلى أن القانون الدولي اعتبر "أن كل المحاولات لإخماد أو عرقلة حركات التحرّر ضد الاستعمار والأنظمة العنصرية ، تعتبر انتهاكا للقانون الدولي...".واعتبر المستشار عمر أيضا أن جميع الاتفاقيات والمعاهدات ، التي وقِّعت مع إسرائيل ، بما فيها اتفاق المعابر واتفاقية كامب ديفيد ، هي اتفاقيات باطلة ولا يترتّـب عليها أية التزامات أو آثار قانونية ، مؤكِّـدا على أهمية بسْـط النفوذ المصري على سيناء ، وعلى أن مصر دولة ذات سيادة لا تخضَـع لأي ترتيباتٍ أمنية أو وصاية من أحد ، وذلك وِفقا للمادة (78) من ميثاق الأمم المتحدة.
سويس إنفو: ما حقيقة ما تردّده حماس وبعض خبراء القانون، من أن مصر ليست طرفا في اتفاقية 2005 لتنظيم معبر رفح؟!
المستشار حسن عمر: مصر لم توقّـع على اتفاقية تنظيم المعابر، التي وقعت في 25 نوفمبر 2005، وليست طرفًا فيها، كما أن هذه الاتِّـفاقية كانت مُـدّتها 12 شهرًا وقد انتهت مدّتها القانونية، فضلا عن أنها لا تقيِّـد مصر بأي قيْـد قانوني يجعلها تمتنِـع عن تقديم المساعدات اللازمة للفلسطينيين المحاصرين في غزّة، بل إنه من الواجب عليها قانونا أن تفتح المعبر أمام الفلسطينيين، وذلك بمُـوجب القرار 3103 لسنة 1973، والذي يسمّـى بإعلان الحقوق الأساسية للمناضلين ضد القِـوى الاستعمارية والعنصرية والأجنبية.كما أن هذه الاتفاقية غير مُـلزمة قانونا، لأنها بُـنيت على اتفاقية أوسلو لعام 1993، وأوسلو وضعت مراحل لمفاوضات الوضع النهائي التي لم تنفِّـذها إسرائيل، ومن ثَـمّ، فقد فقدت الاتفاقية قيمتها القانونية، كما أنها جزء من اتفاقيات جنيف الأربعة، التي لم تحترمها إسرائيل.وأودّ هنا أن أوضح، أن إسرائيل أُوجدت بموجب قرار التقسيم رقم 181 لسنة 1947، ثم قبلت عضوا بالأمم المتحدة بموجب القرار رقم 273 لسنة 1949 بموجب أربعة شروط، وهي:
1- أن تنفِّـذ قرار التقسيم رقم 181 لسنة 1947.2.
2- أن تنفِّـذ قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194 لسنة 1949 والخاص بعودة اللاجئين.
3- أن تحترم الوضع الخاص لمدينة القدس والموضِّـح بالملحق الخاص بقرار التقسيم، والذي يقرر وضعًا قانونيا خاصا للمدينة المقدّسة لمدة 10 سنوات، وذلك لأن إسرائيل كانت قد بدأت بالفعل في احتلال مناطق في غرب القدس.
4- أن تحترم ميثاق الأمم المتحدة.
وما لم تلتزم إسرائيل بتنفيذ هذه الشروط الأربعة، فإنها تفقد صِـفة الدولة العُـضو (الدولة العضو: صاحبة إرادة شارعة/ كاملة الأهلية/ لا وصاية عليها/ تشارك في التصويت بالجمعية العامة/ لها حق الانتخاب والترشيح في مجلس الأمن)، وتصبح في منزلة الدولة المُـراقب (المراقب: لا يتمتّـع بحقوق الدولة العضو سالفة الذكر/ يحضر ولا يشارك في التصويت).
سويس إنفو: وهل معنى هذا أن إسرائيل ليست عضوًا كامل الأهلية بالجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن؟!!
المستشار حسن عمر: نعم.. ولهذا فإنها لم تتمتّـع بالعضوية الكاملة في الأمم المتحدة منذ عام 1949 وحتى اليوم، وإنما كانت في وضع وسط بين الدّولة العضو والمراقب، أي كانت تحت العضو وفوق المراقب، أي أنها كانت وما زالت دولة ناقصة العضوية، ولهذا لم يجِـدوا لها مكانا بين الدّول عند تقسيم الدّول إلى مجموعات (المجموعة العربية/ المجموعة الإفريقية/ المجموعة الآسيوية/ المجموعة الأوروبية/....)، فاضطروا إلى إضافتها إلى مجموعة الدول الأوروبية.والمتابع المدقّـق، يلحظ أن إسرائيل لم تكُـن في يوم من الأيام عُـضوًا بمجلس الأمن (يتكوّن من 15 عضوًا، 5 منهم دائمي العضوية و10 يتم اختيارهم بالانتخاب)، وهذا بمنتهى البساطة، لأنها دولة ناقصة العضوية (!). كما أنها لم تشارك مُطلقا في قوات الطوارئ الدولية، اللّهم إلا مرة واحدة في نيكاراغوا، وذلك في عهد الرئيس بوش الأب، حيث سُمِحَ لها بالمشاركة بسبعة جنود وكلبين.وبناء عليه، فإن إسرائيل مهدّدة من ناحية القانون الدولي بأن تنزل من "عضو ناقص" إلى "مراقب"، وذلك لأنها لم تلتزم بتنفيذ الشروط المتطلّـبة في العضوية، ولولا المساندة الأمريكية المستمرة لها، من خلال استخدام واشنطن لحقّ النقض (الفيتو) في مجلس الأمن، لأصبح هناك شأن آخر، وبناءً عليه، فإن دولة هذا وضعها في القانون الدولي، ليس لها الأهلية ولا الحق القانوني في إبرام المعاهدات ولا التعاقدات الدولية !
سويس إنفو: عفوا سيادة المستشار.. نريد مزيدًا من التوضيح لهذه النقطة، لأنها المرة الأولى التي نسمع فيها هذا الكلام؟
المستشار حسن عمر: أهمّ شرط من شروط "الدولة" أن تتمتّـع بالحق في الوجود القانوني، لأنه الأساس في اكتساب كافة الحقوق، وفي مقدمتها حقّ الدّفاع الشرعي، وعندما قُبِـلَت إسرائيل كعُـضو في المجتمع الدولي، كان لها الحق في الوجود، حتى أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها التاريخي رقم 1514 لسنة 1960، والذي يحمل عنوان (إعلان تصفية الاستعمار)، وهو القرار الذي اعترف صراحة بتجريم الاستعمار واعتبره ضد حقوق الإنسان وأقر بحقّ الدول المستعمرة في مقاومة الاستعمار والدّفاع عن نفسها وأراضيها ضد المحتل، وبهذا القرار، فقدت إسرائيل حقّـها في الوجود القانوني كدولة في ظل هذا القرار..!!ولو كنا نركِّـز جيِّـدًا، لفهمنا لماذا أصرّت إسرائيل عند توقيع اتِّـفاق أوسلو عام 1993، أن يُـقرّ الرئيس ياسر عرفات بحقّ إسرائيل في الوجود، وذلك حتى تحصُـل على مسوغ قانوني "جديد" من أصحاب الأرض، يعيد لها الحق في الوجود الذي سلبه منها القرار 1514 سنة 1960، وبناءً عليه، فقد ارتبط حق إسرائيل في الوجود باتِّـفاق أوسلو.وطالما نفّـذت إسرائيل مبادِئ وبنود اتِّـفاق أوسلو، يصبح لها الحقّ في الوجود القانوني كدولة، ولكنها أخلت بتنفيذ اتفاق أوسلو، ففقدت هذا الحق من جديد، ومن ثَـمَّ، يُـصبح (ما بُـني على باطل فهو باطل)، وتُـصبح الاتفاقيات والمعاهدات التي أبرمتها إسرائيل بعد اتفاق أوسلو 1993، "باطلة" من الناحية القانونية، وفاقِـدة لآثارها القانونية ولا ترتب أي حقوق قانونية مُـلزمة على أي من الأطراف الموقّـعة عليها.وبسقوط حقّ إسرائيل في الوجود القانوني في المنطقة كدولة، بموجب قرار تصفية الاستعمار رقم 1514 لسنة 1960 وبموجب إلغاء اتفاق أوسلو الموقّـع في عام 1993، يسقط حقّـها في الوجود والذي استمدّته من أوسلو، وينحصر حقّ إسرائيل في حقّـيْـن اثنين فقط وهما:
1- أن يحصل اليهود الموجودون بها على الجنسية الفلسطينية بموجب المادة (7) من صكّ الانتداب البريطاني على فلسطين.
2- أن يحصل اليهود الموجودون بها على حق العودة إلى أوطانهم الأصلية، التي نزحوا منها، وذلك بموجب الفقرة الأخيرة من وعد بِـلفور الصادر في عام 1917.
سويس إنفو: نعود لمعبَـر رفح.. هل معنى هذا أنه يُـمكن لمصر، من الناحية القانونية، أن تتصرّف في معبر رفح كما تشاء؟
المستشار حسن عمر: لمصر - من الناحية القانونية - كل الحق في التصرّف في معبر رفح كما تشاء من ناحيتها، بل إنه يجب عليها أن تفتح المعبَـر أمام سكّـان غزّة لإدخال المعونات الغذائية والمساعدات الطبية وإدخال الجرحى للعلاج في المستشفيات المصرية وعدم الخضوع لتهديدات الكِـيان الصهيوني، لأنه كِـيان مُـحتلّ وليس له وجود قانوني، وإنما يستمدّ شرعيته من المجازر والدّمار والقتل والتشريد والحصار المشدّد، المفروض على الشعب الفلسطيني.وعليه، فمن الواجب على مصر، ليس فتح معبَـر رفح وحسب، وليس السماح بمرور المساعدات الغذائية والدوائية وحسب ، بل وأن تمُـدّ هي حماس بالطعام والدّواء والسِّـلاح ، وذلك وِفقا لاتفاقيات جنيف الأربعة ، والتي تُلزم الدّول كافة ودول الجِـوار على وجه الخصوص ، بتقديم العَـون لحركات التحرير الوطني في نضالها ضدّ قوى الاستعمار والاحتلال ، وعليه فإن الحد الأدنى على مصر أن لا تمنع إدخال المساعدات الواردة لغزّة من الخارج ، وليس هذا تفضلا من مصر، بل إن عليها القيام بهذا كنوع من الوفاء بالمسؤولية الدولية ، لأن إسرائيل قوة احتلالية تتحدّى القانون الدولي وتمارس كل أعمال الإبادة لشعب أعزل ، وذلك استنادا إلى أمرين اثنين وهما: ترسانة الأسلحة العسكرية، بما فيها الأسلحة المحرّمة دوليا، إلى جانب الدّعم والمساندة العمياء من الولايات المتحدة لها على أرض الواقع بالقوّة وفي أروقة الأمم المتحدة بسلاح حقّ النقض "الفيتو".
سويس إنفو: فما الذي يمنع مصر إذن من فتح المعبر أمام فلسطينيي غزّة، لإدخال جرحى الحرب لتلقّـي العلاج بمصر وإدخال المعونات الإنسانية (غذائية أو طبية) لغزة؟
المستشار حسن عمر: بداية، أود أن أوضح أن مصر تفتح معبَـر رفح من حين لآخر، حسب الظروف والأحداث، وأنها تسمح لبعض الجرحى بالدّخول لتلقّـي العلاج بالمستشفيات المصرية، فهناك جرحى الآن يُـعالَـجون في معهد ناصر وفي مستشفى فلسطين بالقاهرة ومستشفى مبارك العسكري ومستشفى العريش ..إلخ، كما سمحت مصر بإدخال عدد كبير من الأطباء المتخصّصين والجرّاحين من العرب، تحت مظلة اتحاد الأطباء العرب، كما دخل بعض الأطباء الأجانب، هذا بالإضافة إلى السماح بدخول أطنان من المساعدات الغذائية والدوائية.لكنني أعتقد أن ما يمنَـع مصر من الفتح الكامل للمعبر، هو حذرها من أن تتّـخذ إسرائيل هذا الأمر ذريعة للزجّ بمصر في المشكلة، من خلال ممارسة ضغوط إسرائيلية على أمريكا، لإقناع مصر بحل المشكلة باستيعاب سكان غزّة، البالغ عددهم مليون ونصف المليون، في مدينة رفح المصرية، كمقدمة لتنفيذ المخطّط الإسرائيلي القديم بإخلاء غزّة والضفة من الفلسطينيين، وتوزيعهم على مصر والأردن على الترتيب.
سويس إنفو: ما صحّـة ما يتردّد من أن هناك بند في اتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية (كامب ديفيد)، يمنع إسرائيل من القيام بأي عملية طَـيران على بُـعد 50 كيلومترًا، إلا بإذن مصر؟
المستشار حسن عمر: ينُـص البند الأول من المادّة الرابعة لاتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية، المشهورة إعلاميًا باسم "كامب ديفيد"، على أنه (بُـغية توفير الحدّ الأقصى للأمن لكِـلا الطرفين، وذلك على أساس التّـبادل، تُـقام ترتيبات أمن متّـفق عليها، بما في ذلك مناطق محدودة التسليح في الأراضي المصرية أو الإسرائيلية...).غير أن اتفاقية كامب ديفيد، هي نوع من المُـجاملة الدولية لإسرائيل ولا ترتب أي التزام قانوني على مصر، لكون إسرائيل فاقدة للأهلية القانونية والحق في الوجود، بموجب القرار 1514 لسنة 1960 والذي يقضي بضرورة تصفية الاستعمار ويعترف صراحة بتجريم الاستعمار وعدم وفائها بالتزامات اتفاق أوسلو لعام 1993، والذي كان يعطيها حقّ الوجود.
كما أن اتفاقية "كامب ديفيد" بُـنيت على أساس القرار 242 لسنة 1967 والمسمى بـ (إقرار مبادئ سلام عادل ودائم في الشرق الأوسط)، والذي يؤكِّـد على ضرورة:
1- انسحاب القوات المسلحة الإسرائيلية من أراضي احتلتها في النزاع الأخير.
2- إنهاء جميع ادّعاءات أو حالات الحرب واحترام واعتراف بسيادة ووحدة أراضي كل دولة في المنطقة، واستقلالها السياسي وحقّـها في العيش بسلام، ضمن حدود آمنة ومُـعترف بها، حرّة من التهديد بالقوة أو استعمالها.
3- ضمان حرية الملاحة في الممرّات المائية الدولية في المنطقة.
4- تحقيق تسوية عادلة لمشكلة اللاجئين.5- ضمان حُـرمة الأراضي والاستقلال السياسي لكل دولة في المنطقة عن طريق إجراءات، من بينها إقامة مناطق مجرّدة من السلاح.
غير أن إسرائيل لم تنفِّـذ أيا من البنود السابقة، والتي تضمنها القرار 242 ، وبناءً عليه ، فإن مصر غير مُـلتزمة بأي بند من بُـنود الاتفاقية.
سويس إنفو: ما صحّـة ما يتردّد من أن زيارة ليفني الأخيرة لمصر، والتي سبقت بدء القصف بـ 48 ساعة، كانت بهدف الحصول على إذن مصر بالقيام بعمليات عسكرية باستخدام الطيران بالقُـرب من معبر رفح؟ (في 11 يناير ، شهود عيان لرويترز تحليق طائرات إسرائيلية فوق مصر)
المستشار حسن عمر: ليس لدي معلومات أكيدة عمّـا دار في اللقاء الذي جرى بين الرئيس مبارك وليفني، فهذه أمور سياسية، كما أنني لست متأكِّـدًا من صحة ما نشرته وكالات الأنباء عن تحليق طائرات إسرائيلية فوق الحدود المصرية عند معبر رفح، غير أنني سمعت أن طائرات إسرائيلية قصفت منازل في غزّة تقع بالقرب من الحدود المصرية، في محاولة منها لتدمير ما تقول إنها أنفاق تُـستخدم لتهريب الأسلحة.
سويس إنفو: في ظلّ ما يقال عن وجود مخطط إسرائيلي لإجبار أهل غزّة على النزوح وضم القطاع إلى مصر، فيما تسعى لفعل الشيء نفسه مع الضفة الغربية لضمِّـها تاليا إلى الأردن.. ما هي خطة مصر للتّـعامل مع هذا المخطّـط المعروف بحل الثلاث دول؟
المستشار حسن عمر: نعم، هناك مخطّـط إسرائيلي قديم، يستهدِف إخلاء الضفة وغزة من الفلسطينيين، وذلك عن طريق تسكين فلسطينيي غزّة في مصر، وفلسطينيي الضفة في الأردن، كما أشرنا سابقًا، وموقف مصر من هذا المخطط، ثابت ومعروف، وهو الرّفض التام للفكرة والحذر من أية مُـعطيات أو مستجدّات تتحرّك في هذا الاتِّـجاه.
نظرا لطول الحوار يستكمل من على الرابط بعاليه أو من على مدونتى
http://drmohamad555hotmailcom.blogspot.com/
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه.،
وأرنا الباطل باطلا وألزمنا اجتنابة .،
وارزقنا العدل فى الفعل والقول يارب العالمين!!!!
***********