كيف تحمين طفلك من الفضول

كل شيء جديد يثير فضول الطفل الصغير ويغريه بمحاولة اكتشافه دون أن يدري أن هذه الأشياء التي قد تبدو مسلية، تخفي أخطاراً كبيرة تهدد حياته.
فمن الأماكن التي يجب أن نأخذها في الأعتبار الحمام وفيه يجب ملاحظة الآتي :
البانيو : لا تتركي الطفل وحده أبداً داخل البانيو.. وإذا رن التليفون لا داعي لأن تردي في هذه الأثناء.
الحواجز والمرتبة التي تمنع الانزلاق تمنح الطفل مزيداً من الراحة كما تعطيك الفرصة لكي تستعملي يديك بحرية أكبر في تنظيفه.. لكن هذه الأشياء لا تعد أدوات أمان كافية. ولذلك لا تتركي الطفل وحده ولو للحظة داخل الماء.
جل الاستحمام والصابون والشامبو: شيء مريح أن تجدي تلك المستحضرات قريبة من يدك وقت استعمالها.. لذلك غالباً ما توضع علي حافة البانيو أو بجواره.
الألوان الجذابة لهذه المنتجات يمكن أن تغري الطفل بشربها مما يسبب له التسمم، ولا جدوي من محاولة جعله يتقيأ أو إعطائه سوائل ليشربها لأن أي سائل سيتسبب في إحداث رغوة كبيرة في المعدة يمكن أن تصل إلي الرئة وتسبب اختناقاً.
أما الشامبو وصبغات الشعر فهي مواد أكثر سمية وأخطر علي الأطفال لذلك لابد أن تحتفظي بها في مكان مغلق وآمن.
الآلات الحادة: المقصات ومبرد الأظافر وماكينات الحلاقة والشفرات.. لكل هذه أخطار لا شك أن كل أم تدركها تماماً وتحرص علي إبعادها عن يد الطفل.
الأدوات الكهربائية: مثل مجفف الشعر وماكينة الحلاقة الكهربائية من الأشياء الخطيرة جداً.. وبعيداً عن الجروح أو الحروق التي يمكن أن تسببها، فإن الخطر الأكبر هو تشغيل آلة كهربائية مع وجود أيدي أو أرجل مبللة بالماء..لأن الصاعقة الكهربائية في هذه الحالة غالباً ما تؤدي إلي الوفاة.
احرصي أنت وزوجك علي فصل هذه الآلات عن التيار الكهربي ووضعها في مكان آمن فور الانتهاء من استعمالها.
الأدوية: بالطبع تحتفظين بالأدوية داخل دولاب خاص أو صندوق محكم الغلق.. لكن يحدث أحياناً عندما يكون الطفل مريضاً ويأخذ دواء بشكل منتظم، يحدث أن تتركي الدواء في مكان قريب من متناول يدك.. وإذا كان الدواء مقبول الطعم يمكن أن يشرب منه طفلك جرعة كبيرة من باب الاستمتاع بالطعم؛ لذلك لابد أن تعيدي الدواء إلي الخزانة الخاصة به بعد كل استعمال.
لا تحاولي أبداً إقناع طفلك بأن هناك دواء يخصه ودواء آخر يخصك وأن هذا الأخير طعمه سيئ جداً.. لا تحاولي ذلك سوف يريد أن يجرب ويحكم بنفسه.
حاولي أن تتبعي هذه الإرشادات لكي تحمي ابنك من أخطار الحمام.

Eya