مع ان الربيع قادم لكن علينا ان نستغل اخر ايامه وهو يودعنا بوروده



الورود مصدراً لإثارة مشاعر إنسانية فهي تعبر عن الحب والغيرة والفراق والألم، إلا انها لم تعبر يوما عن الكره أو الحقد. فالورد كان ولا يزال رمزا للمشاعر الصادقة والشفافة، لذلك تستخدم لإضافة أجواء رومانسية ووجدانية في المنازل والأماكن العامة، كما تستعمل لفته انسانية رقيقة بين الأصدقاء والأحبة.
و كما يقولون فإن «الحلو لا يكمل» وفي حال الورود الطبيعية فعيبها الوحيد انها لا تدوم لأكثر من أسبوع واحد أو أسبوعين ......
حل واحد يمكن أن يبقيها معنا طويلا هو عن طريق تجفيفها بطرق صحيحة وعلمية. وهي في هذا تصبح معلماً في أي مكان توضع فيه داخل أي منزل. لذلك فأهمية الورود لا تقتصر فقط على إثارتها للمشاعر وارتباطها بها بشكل لصيق، بل تتعدى هذا لتشمل الديكور المنزلي. فالكثير من الورود لا يتم تجفيفها بسهولة، عدا عن أن تلك التي يسهل تجفيفها لا تحافظ على شكلها لفترة طويلة بسبب خلل ما في عملية التجفيف.
ومن بين عشرات الطرق التي يتم من خلالها تجفيف الورود، اخترنا هذه الطريقة التي يمكن ان تعطي نتائج جيدة إذا ما تم اتباع كافة خطواتها. التجفيف في الهواء الطلق:




1- علينا اختيار الورود التي تصلح للتجفيف في الهواء الطلق، أي الأنواع الأكثر شيوعاً، مثل الورد الجوري والزنبق بأنواعه المتعددة، وهي متوفرة في الشرق الأوسط، فضلا عن الأنواع المتوسطية الأخرى.
2- تزال الزوائد من الورود، مثل الأوراق الميتة أو الذابلة ثم تعلق رأسا على عقب في مكان مشمس وجاف على أن يزال عنها الغبار أو العوالق التي تتراكم عليها جراء عملية التجفيف.
3- الحرص على عدم تعريضها للظلام لفترة طويلة لأن ذلك يؤذي ألوانها الطبيعية.
4- بعد هذا تبدأ عملية المراقبة لعدة أيام الى أن يتم التجفيف بشكل تام.
5- تنسق في مزهرية زجاجية بعد أن يزال عنها الغبار لآخر مرة، كما ينصح بشراء دواء خاص بالورود المجففة وترش بهذا الدواء لتحافظ على ألوانها وديمومتها.