لَيِلْ .. ظَلاّمْ .. وَحِدْهَ قَاسّيِة .. كَأبَة .. وَيَأسْ ..
[ وَقَلبْـ لاَ تَهَدأ نَبضّاتهُ ]


نَجُوُمْ .. قَمّر .. أعَيُنْ بَاكّيِة .. ألمْ وَيأسْ ..




وأَهَدْابَـ لاَتَعرِفْ الإغّفَاءَهَـ

غُرّفَة مُظَلْمَة .. وَصّوُرَ وَذّكَريِاَتْـ مُبَعّثرهـ هُنَا وَهُنـ/ـاكْ


•••




أبَاتْـ وَحَيِداً لأُنَاجِيْ هَمِيْ
أعَيِشْ لأؤُازِّر جَرحِيْ وَلإحَيّاءَ مِنْ جَدَيِدْ مَعْ غّمِيْ
وَأتَحَاوْرَ مَعْ المِيْ وَأنَصُّتَـ إلىِّ قَلبِيْ يَنُوُحْ ألماً
أجَلِسُ وَحَدِيْ وَأُسَامِر وَحَدْتِيْ وَأعِدْ النَجُوُمْ [ لأُوُنِسّ غُرَبتِيْ ]
أنَامِلْ تَرتَعِشْ وَجَسّدٌ يَرتَجِفْ وَأوَهُامٌ تَسّللْ الىّ عَقَلِيْ
وَالاّمْ تَجُوُفْ أعمْاقِيْ وَأسَمَعُ قَلبِيْ يَنُوُحْ الماً
جِراحْ تَلّوَ جَراحاً تَنزِفْ مِنْ بِقَايْاهَا [ دْماً







]







•••





رُبّـ ااااااهَـ .. رُبّـ اااااهَـ ألىّ مَتىّ سـ/ أظّلُ هَكّذَا
إلىّ مَتىّ سَـ/ أجَلسُ وَحيِداً عَلىّ قَارِعَة الطَريِقْ
مُمْسِكاً بَيِدِيْ [ وَردْهَ حَمراَءَ ]
وَكُلْ زَوايَا قَلبِيْ وَأجَزّاءَ جَسَدِيْ تَنَتظِرهَ
وَبِـ/ كُلْ لَهَفةْ وَحَنيِنْ أُتَمْتِمْ بِـ/ إسَمُهَ





•••




كَانْ لِقَائِيْ بِهَ عَابِراً صّامِتاً وَجُدْتُهَ يخَتْلِسْ النَظّرَ إليّ
وَأنَا أتَرَقَبْـ عَينَاهَ وَحَيِنْ أقَتربَ مَنِيْ
إهَتَزّتْـ مَشَاعَرِيْ وَأرتَجَفْ قَلبِيْ
وَأنَتَابْنِيْ شَعُوُرَ لاَ يُمْكِنْ وَصّفَهُ
فَـ/ أصَبحَ مُنَذُّ تِلْكَـ اللْحَظّة كُلّ شَيئّ فيَ حَيَاتِيْ
لاَ .. لاَ .. لاَ
بَلْ أصَبحَـ سَعَادْتِيْ مُرّتَبِطَة بِـ/ [ مُوَعِدْ لِقَائُهَ ]
وَلَكِنْ
لِـ/ الأسَفْ لمْ تَدْوُمْ أحَلاَمِيْ وَأمَالِيْ مَعَهَ
حَيِنْ رأيِتُهَا تَتْلاَشّى أمَامِيْ
وَترّحَلْ كَـ/ رَحيِلْ الطَيُوُر المُهَاجّرةَ [ بِلاّ عَوُدْةَ







]

أحَبْبَتهَا وَلَكِنْ لَمْ أنَلْ مِنَها سِوىّ أطَيِافَهْ
وَذّكَريِاتْـ وَعالمٌ مِنْ الأَمَانِيْ
أصَبحَتْـ كَـ/ البَاحِثْـ عَنْ السّرابْـ فيَ صِحَراءَ الهَيَامْ
تَضّمَئُنِيْ نِسّمَاتْـ الحَنيِنْ وَتَعَصِفُ بيِّ رِيَاحْ الزَمَنْ
وَأمَضِيْ وَحَدِيْ لَكِيْ أجِدْهَ وَلَكِنْ
لاَ أرَىّ سِوىّ ظِلُ خَيَالِهَ يَترِقَصُ أمَامْ أعَيُنِيْ



•••






كُلمْا قَادْنِيْ [الشُوُقْ] لـِ/ ذّكّراكُمْ وَتَسَتفيِقُ الأَعَيُنْ وَتُنَاجِيْ رُؤُيَاكُمْ
وَتأبىّ الحَرُوُفْ إلاّ أنّ تَنَامْ فُوَقْ الصَفحَاتْـ لِـ/ تَبعَثُـ لَكُمْ حَبِيْ وَأشَواقِيْ
فَـ رَغُمْ البُعَدْ تَسَكَنُوُنْ قَلبِيْ وَتَمتَزَجُوُنْ فيِّ كُلّ
[ قَطَرةَ دَمْ تَجرِيْ فيِّ عَرُوُقِيْ ]
وَبِـ كُلْ دَمعَة حَنيِنْ ذُرفِتْـ مِنْ عيَنْايَ ..!
[قَريِبُوُنْ] أنَتُمْ رُغّمْ [بَعَدْكُمْ







] لاَ تَفَصِّلنَا سِوّى الحَدْوُدْ الوَهَمْيِة عَلىّ خَارِطَة الحَيَاة

وَيِظّلْ الزَمَنْ يَسّرقْ [أعمَارَنا].. لاَ.. [أمَالِنْا








]

وَتَظّلْ تِلَكْ الَحَدُوُدْ صَامِدْة تَفَصِلْ [الأجَسّادْ].. لاَ.. [القَلُوُبْـ]





•••

ويظل هنا سؤال يفرض تواجده ,,


يًمَكَنْكَـ أنّ [تَسّألْ طِفَلاً] صَغّيِراً كمْ يُوُمْ فيَِ الأسَـ/ـبُوعْ
وَلكِنْ حَيِنْ تَقِفْ أمَامْ [ عَاشِقْ







] فَـ عليِكْ أنّ تَسألَهُ :

كَمْ أسَبُوعاً فيَ اليُومْ . تُرخِيْ نَظّراتَكْـ المُرهَقَة وَأنَتَـ تَسَألْ ..!


•••


أيِسَتحِقْ [العِشّقْ








] مِنَا كُلّ هَذّةِ التَضّحيِاتْـ ..! ..~






•••
كـــــــــــــــــــل الــــــــــــــــــود