وتنفست الصعداء ....

لم يحالفنى الحظ هذه المرة , ولكن المرة المقبلة أبوح لها عما بداخلى ..

يا له من شعور مزعج عندما تود الاعتراف لها بكل شىء وان تختلى بها , ولكن لا تستطيع ..

نعم ,, فلقد احسست بمشاعر تعتصرنى عندما اسرح معها , ولكن لا اقدر على البوح بهذه المشاعر ..

لدى الكثير من الاحاسيس التى تختلج صدرى تجاهها , ولكن يمنعنى شىء ما لا اعلمه حتى الآن ...!!

لا ادرى هل هو ضعف أم عدم الثقة بالنفس ....

أو انى اعلم علم اليقين انها ستصدمنى بالحقيقة .....؟؟


كلمات همهمت بها وانا متكىء على أريكتى ويدور فى ذهنى ما حدث طوال اليوم

وأندب حظى على عدم مصارحتها بالحقيقة ......وسكت برهة ... واعتدلت فى جلستى

ثم ضربت بيدى على فخذى ..... كلا سأصارحها غدا ... نعم سأقطع كل الحواجز

وأعلن امامها كل شىء , لكى ارتاح من هذا الجحيم الذى اعيشه ليل نهار

ومرت الدقائق ساعات وأنا فى انتظار بزوغ فجر جديد لانتهز اى فرصة تجمعنى بها

لتنتهى سنوات الشقاء وتبدأ من جديد لحظات الضياء

وتشاء الاقدار ا تاح الفرصة واختلى بها واعلنها صراحة ولاول مرة

بحبك .. .. نعم بحبك .. .. وأريدك ......

................................

وهنا تنتهى الكلمات .......

لكن من هى التى احدثها ..؟!! من هى التى طال شوقى لها ..؟!!

هذا ما نتعرف عليه فى الكلمات القادمة

وفى انتظار الحوار الذى دار بينى وبينها


__________
فى انتظار تعليقاتكم

تحياتى

فالانتينو