لأن الأفعال تكذب الأقوال والعيون تفضح الأسرار، يمكنك الآن أن تعرفي إذا كان شريكك يخونك، ولكن قبل ذلك، يجب أن تحددي موقفك بشان خيانته، إذا كنت ستتساهلين مع هفواته، ونزواته فأنت لست بحاجة لمساعدتنا فعلى الأرجح بأنه يعلم نقاط ضعفك، ويستغلها أفضل استغلال لأنه يعلم أنه سينجو بفعلته لا محال، أما إذا كنت مصممة على معرفة خيانته لاتخاذ الإجراءات المناسبة لوقفه عن التمادي أكثر في إلحاق الأذى بك، فأهلا وسهلا بك في رحلة نفسية تسبر أعماق شريكك وتريك الحقائق لأول مرة.

أعرفي هذه الإجابات:

المؤشر الأول: خلفيته





ما تدلعي ابنك حتى وهو صغير..
هل كان مدللا في طفولته؟


هل يميل أبويه إلى معاملَته باهتمام كبير ويساعدانه في الورطات المالية؟

هل سبق وتفاخر بشأن غشه في امتحان ما أو دفعه المال لقاء الحصول على ورقة امتحان أو ورقة عمل؟


إذا لم يخض الشريك التجارب القاسية التي تعرضنا لها للوصول إلى مراكزنا، فيجب أن تحذري منه. يمِيل الشبان أصحاب الامتيازات إلى المعاناة من إحساس التأهيلِ (متلازمة الأولاد المدللين)، لذا فهو ببساطة يعتقد أن القوانين لا تطبق عليه. فهو معتاد على الحصول على ما يريد، فلماذا يجب أن يتوقف الآن؟ "وقد يخونك لأنه يعتقد بأنه يستحق تحقيق جميع رغباته، دون الاهتمام بمن يتآذى."

تقول شيرلي غلاس، دكتوراه، عالمة نفسانية وخبيرة في العلاقات، "قد لا يدرك حجم الألم الذي يلحقه بك، لأن ببساطة مشغول في إرضاء ملذاته الشخصية للتفكير في مشاعرك"، ولكن كيف تعرفين إذا كان هذا المدلل يملك فتيات أخرى على القائمة؟ تقترح الدكتورة غلاس، الانتباه جيدا لتصرفاته، عندما تواجهينه بالحقائق. هل يشعر بالأسف لأنه استعمل جهازك لإرسال رسالة الإلكترونية إلى صديقته، ولكن لا يشعر بالذنب من اقترافه مثل هذه الغلطة؟ هل يلوم الآخرين عندما يقع في مشكلة بدلا من تحمل المسؤولية بنفسه؟ إذا كان لا يستطيع أن يرى تأثير أعماله على الآخرين، فعلى الأرجح بأنه لن يهتم كثيرا بمشاعرك.

المؤشر الثاني: مهنته

هل يعمل في الغالب مع النساء؟

هل يعود إلى المنزل في ساعات متأخرة، سواء من المكتب، أو مع عشاء مع الزبائنِ أو اثناء السفر؟

هل يحقق الكثير من المال؟





ديري بالك لانه كل ما زادت مصرياته بزيد الخوف من الصبايا يلي حواليه..
إنه لأمر رائع بالطبع أن تتزوجي من رجل طموح، ويملك إمكانياته مالية كبيرة، ولكن بيئة المكتب تفتح المجال أمام لقاءات خاصة من النوع الحميم. وفقا لغلاس، أظهرت الدراسات أن معظم الرجال الذين يخونون زوجاتهم، يكونون في الغالب مع أحد موظفات المكتب. "وليس السبب، وجودهم معا في مكان واحد، ولكن تعرضهم لذات المواقف، ومشاهدتهم لبعضهم البعض في ذروة النشاط والحيوية هو ما يجعل العلاقة تبدو أسهل".


لسوء الحظ، كلما كبرت محفظته، كلما زادت مشكلة لحاق الفتيات به، خصوصا الأصغر سنا، والأقل مركزا، وفقا لدراسة أجرتها جان هالبر، دكتوراه، ومؤلفة، تقول هالبر بأن رجال الصف الأول في أغلب الأحيان هم الأكثر جاذبية للفتيات لأنهم يعتبرون صيدا ثمينا. بالإضافة إلى شعور الرجال أيضا بالجاذبية، لاعتقادهم أنهم كلما زادت أموالهم كلما زادت جاذبيتهم للنساء. يقول ألون غراتش، دكتوراه، عالم نفساني ومؤلف، "بما أن هرمون التسترونِ هو الذي يقود الرجل في مسعاه للحصول على القوة، فهو على الأرجح ذات الهرمون الذي يقود رغباته الجنسية." ومن لا يتذكر قصة بيل كلينتون ومونيكا لوينسكي.

ولكن قبل أن تبدئي اتصالاتك الغاضبة، تذكري ايضا ان الرجل الناجح قد يضطر أحيانا إلى قضاء بعض الوقت مع الزملاء، والتحدث معهم بودية. ولكن بشروط، إذا شعر بالسعادة لاتصالك معه خلال اليوم، وطلب منك الحضور لزيارته في مكتبه، ومرافقته إلى حفلات ومناسبات الشركة الاجتماعية، فعلى الأرجح بأنه لا يعاني من عقدة النقص الهرمونية التي تتلاعب ببعض الرجال الطموحين جدا. أما إذا كان يبالغ في السرية، ويحاول أن يخفي عنك مشاريعه، وتنقلاته فلك الحق بالشك في خيانته.

المؤشر الثالث: هل هو واثق من نفسه

هل يناقش (بطاقات مخالفة الوقوف، الذهاب إلى العمل متأخراً)؟

هل يحاول أن يؤثر على الأشخاص من حوله، زملائك، شقيقتك، أو حتى بائعة المحل؟

عندما تذهبان إلى الحفلات معا، هل يصر على التوجه لتحية الآخري
ن؟



راقبي تصرفاته في المناسبات الاجتماعية..
أصدقائك وعائلتك يحبانه، ودائما يحاول إسعادك. كيف يمكنك أن لا تعشقينه؟ لكن وفقا لغلاس، المتكلم الحذق في أغلب الأحيان يملك حاجة عميقة للقبول والحصول على الانتباهِ. إذن ما المشكلة من مرافقة رجل ودود، حلو اللسان؟ حسناً، أحياناً لا يمكن أن يرضى هذا الاجتماعي جدا بسيدة واحدة. وإذا سنحت له الفرصة لتودد إلى السيدات فقد تعتبر هذه فرصة له بلا شك. فهو يبدأ بالانتقال من دور الرجل الودود الاجتماعي الذي يحبه الجميع، إلى دور الرجل الجذاب للفتيات فقط.


ولتحديد إذا كان رجلك من هذه الفئة، راقبي تصرفاته جيدا في الحفلات الاجتماعية. هل ينساك أثناء الحديث مع زميلاته أو أي فتيات أخريات في الحفل، الرجل الخائن قد لا يلتفت إلى جهتك أبدا خوفا من أن تري مشاعر السعادة والراحة على وجهه، وأن تقرئي رسائل الجاذبية التي يرسلها، بينما الرجل الواثق من نفسه، والذي يحترمك ينظر إليك بين الفترة والأخرىـ وكأنه يدعوك للوقوف إلى جانبه، أو مغازلتك لحين الانتهاء من الحديث.


نصيحتي للرجل الأول، أن لا تظهري أي مشاعر غضب، بل على العكس ابدئي بالتحدث مع الأشخاص الآخرين حولك، وتنسي أمره تماما، عندما ينتهي من إرسال رسائل الإعجاب سيلتفت ليجد العصفور الذي كان على الشجرة حرا وعندها سيعرف حجم مآزقه.

المؤشر الرابع: أصدقائه

هل يخرج في الغالب مع رجال عزاب ؟

هل يشجعه أصدقائه على القيام بالنشاطات معهم؟

هل يعاني أصدقائه من مشاكل في العلاقات؟


تقول دراسة على 37.000 ألف رجل وامرأة أن الرجال عندما يشاهدون أصدقائهم يخوضون تجارب فاشلة يتشجعون على التخلي عن علاقاتهم لذات الحجج التي يقولها أصدقائهم، حتى لو لم تكن موجودة. فالتأثير الذي يحدثه الصديق أقوى من أي تأثير أخر. وإذا كان شريكك يخرج مع أصدقائه العزاب الباحثين عن فتيات فقد يجد نفسه محط إعجاب احد هذه الفتيات، وهنا تكمن المشكلة.


على العموم تبدو المؤشرات واضحة في هذه المرحلة، خصوصا إذا أصبح اجتماعه مع أصدقائه روتيني خلال عطلة الأسبوع، أو قرر السفر معهم لاكتشاف المعالم السياحية في دولة جديدة.