السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عـَائـِدة بقلبي .. حيـاءً مِنْ ربِّي «®°·.¸.•°°·.¸¸.•°°·.¸.•°®»
الحمدُللهِ الذّي خَلَقَ الخَلْقَ بِقُدرتهِ وَصّرَّفَ أمُورَهُمْ بِحِكْمَتِهِ ، والصّلاةُ والسـَّلام على النِّعمَةِ المُهدَاه ، والرَّحمَةِالمُسدَاه مُحمـَّدْ بن عَبدِالله ، عليهِ وعَلى آلـهِ أفضل الصَّلواتْ وأتـَمّ التّسليـم :-


" مَاذا يُحدُث إذا لـَمْ أتحجّب ؟ " ، وهي بِقَلَمْ الشّيخ " مشاري بن سليمانْ الخرّاز " حفظهُ الله إمام وخَطيبْ بِوزارة الأوقاف ، قُدِّمَتْهذهَ المَطويـِّة على شكل ثُمرات يانِعة ، لمَنْ أرادت إقتطافها ، وبإذن الله سوفَ نُفرّغ هذهِ المطويـّة - عِلْماً أنَّها ليست مُطوّلة - ومِمَّا يُميّزها أنها ناقشتْ المرأة المُسلِمَة التقيّة النقيّة التي تُريد الفلاح والنجاة بعقلٍ وبِحوارٍ يجعلها تُعيد حِساباتها وتعود لباريها خيراً لها مِنْ التبّرج والتخبّطوالسّفور ..

المَطويـّة حَوتْ سَبع ثمَراتْ ، وسأجعل كُلٍ مِنها على حِدَه،

أسألُ الله جلّ في عُلاه أن يُوفقنا لفعلِ الخَيرات واجتِنابِ المُنكرات
وآخر دعوانا أن الحمدُللهِ ربِّ العالمين ...


مَاذا يَحدُثُ إذا لـَمْ أتحجَّب ؟
إذا لـَمْ أدرسفسَوفَ أرسبْ وإنْ كَثُرَ غِيابي فسيَفصُلونَني .. وإذا لـَمْ أسدّد فواتير هَاتفي فسيقطعونَ الخَط ..! كُلِّ فِعل في حياتنا لَهُ أثَرْ وَنتيجَة ..

أختي العَزيزة .. هَل تَسَاءلتِ مرَّةً :-

مَاذا يَحدُثُ إذالـَمْ أتحَجَّبْ ؟
إذا لـَمْ تَتحجَّبي سَوفَ تحدُثِ لكِ أمُور عجيبة سأخبركِ بِهَا .. لكِنْ أرجوكِ لا تَحزني .. ولا تنزعجي .. أنا لا أريدكِ أنْ تتضايقي مِنِّي ولا مِنْ كلامي .. فأنا واللهِ حريص على رقيق مَشاعِركْ ، ولكنْ مَاذا عَساي أنْ أفعل ؟ إنها الحقيقة ..

هُنالِكَ أشيَاءْ تَحُومْ مِنْ حولكِ وتنتظركِ فإذا لـَمْ تلبسِ الحِجَابْ فسَوفَ تَقعْ وَتحدث ولا شَكّ ..! نَعَمْ أشياءْ غَريبة سَتحدُث وأحياناً لاتحسّينْ بِها ..

وأحبّ أنْ تلاحِظي أنْ مَا أكتبه ليسَ مِنِّي أبداً .. لستُ أنا الذي أقرر مَاذا سَيحدُث لكِ .. إنما هُوَ الله ..!

هل أنتِ مُستعدِّة ؟؟

طيِّبْ .. بِسمِ الله



..






كُنَّا مَعَ الثَّمرَة الأولى .. أمَّا الآن مَعَ :

إن أول َّشيء يحدُثُ لَكِ هوَ أمرٌ لا تَحُسُّ بهِ المَرأة ولا تعلَمُ عَنه .. ولكِنْ يَحسّبهِ مَنْ هُمْ حَولَها مِنْ المَلائِكَة .. وَغالِباً ما يكُون عِندَ خُروجها مِنْ المنزل .

مَاذا يَحدُث ؟
إنّهُ ازدياد كبيروَمُفاجئ لِعَدد السّيئات في صحيفة أعمالها فورَ خُروجها مِنْ المَنزل .. مَعَأنَّها لـَمْ تتكلَّم بكلمة ..!
لماذا تُكتب عليها السّيئات إذاً ؟


السبب : لأنها تحملُ إثـم كُلّ نظرة مِنْ نظرات الرِّجال إليها .

فمثلاً ..

إذا تبرَّجت المَرأة فنظر إليها عشرة رِجال فإنّ كُل واحِدْ مِنهم يكتب سيّئة واحدة ، أمَّا هيَ فيُكتب في صحيفتها عشر سيئات كاملة ..! لأنها هي التي تسبّبتْ في وقوعهم في المَعصية .


وقد قال صلى الله عليه وسلّم : مَنْ دعا إلى ضلالة كانَ عليهِ مِنْ الإثم مثل آثام مَنْ تبعه لا ينقص ذلك مِنْ آثامهم شيئاً .. رواهُ مُسلِمْ .

وكُلَّما نظر إليها الرَّجال أكثرزادَ عدَدْ السيئات أكثر ..





الثَّمَرَة الْثَّالثَة



هذهِ الثمَرة مُشكلة في الحقيقة ..
لا أدري كيفَ يُمكنني أنْ أخبركِ بِهَا وَلكنِّي سأحـاول .

أخيتي .. إنَّ مَنْ اتخذت قراراً بالتنازل عَنْ الحِجَابْ والتَّلذذبِسَماعْ التعليقاتْ عَنْ جَمالِها يجب أنْ ترضى بالتنازل عَنْ شيء غالي بالمُقابِلْ ، لأنَّ مَنْ أرادَ شيئاً لا بـُد أنْ يَترُكَ شيئاً آخر ..


قديأتيكِ يوم عصيب تقعين فيهِ بمُشكلة صعبة تحتاجينْ فيهِ إلى أنْ يَرحمَكِ الله ويُنجيكِ مِنها .. فلا يُعطيكِ ربي ذلك ..

يَارَبّ ارحمني مِنها .. ارحمني ..

لكِنْ بِلا فائـِدة !

لأنَّ النبي صلى الله عليه وسلّم ذكر عَنْ المُتبرّجاتْ أنَّهُنّ يبعدنَ عَنْ رحمَة الله ، واستخدمَ في بيانْ ذلكِ لفظاًشديداً مِنْ ألفاظ اللغة العربيِّة وهو لفظ " اللَّعنْ " ، قالَ صلى الله عليهِ وسلَّم عَنْ المُتبرجَّات : " إنهُنَّ ملعونَاتْ " رواهُ الامام أحمَدْ ..

واللَّعنْ : هُوَ الطَّرد والإبعَادْ مِنْ رَحمَة الله( تخيّلي ذلك ) ..!
وإذا كُنتِ تظنين هذا شيئاً فظيعاًفانتظري حتى تقرئي الثَّمرة الرَّابِعة ..





الثَّمَرة الرَّابِعَة


أرجوكِ تَمالَكي أعصابكِ وَهيئي نَفسكِ لاستقبَالْ هَذا الخَبَر الفظيع ..! صَدِّقيني أنَا لا أريـد أنْ يَحدث لَكِ هذا .. لا أريـد أنْ تتحَقق لكِ الثَّمَرة الرَّابِعة ولا جُزء مِنها ..


بَلأُعاهِدُكِ أنَّني سأدعو الله أنْ يَحفظكِ مِنْ هذهِ الثَّمَرة ..


أختي الكَريمة .. الثَّمَرة الرَّابِعَة :-


" أنَّها تَكُونْ مِنْ أهل النَّارولا تستحق دخول الجَنَّة "


يَا إلهي .. مَنْ قالَ هذا ؟؟



هذا الكلام لـَمْ يَقلـهُ عـالـِمْ مِنْ العُلماء أو أحدٍ الصَّحابَة .. لا أبداً .. الذي أعلَنَ هذا للأمـَّة الإسـلاميـِّة هُوَ رسول الله صلّى الله عليهِ وسلَّم في الحَديث الذي رَواهُ مُسلِمْ إذا يَقول :-
" صِنفان مِنْ أهل النَّار لـَمْأرهُما - وذكرَ مِنهُما - : ونِساء كاسِيات عَاريَاتْ " .



لاحِظوا أنُّه صلى الله عليهِ وآلـهِ وسلَّم قَال : ( كاسِيَاتْ ) أيّ : لابِسَاتْ ، ثـُمَّوَصَفهُنَّ بالعَكس فقال : ( عَاريَاتْ ) أيّ : غيرَ لابِسَاتْ ..!


وذلكَ لأحَد سَبَبين :-


1- لأنَّها تستر بعضَ بدنها وتكشف جُزءاً آخر .
2- أولأنَّها تَلبس الضَّيق فكَأنَّها لـَمْ تَلبس
.[/size]


منقوووووووووووووووووووووو ووول