ساعات ...
انا وروحى نتخانق..
ونعلق لبعض المشانق..
وضرب وشد..
حاجه بجد..
تزعل اوى وتضايق..
لحد ماننزف ..
لحد ماننزف ..
ونضعف..
ونفهم ..
ونعرف..
ونحس بنعمة الحب..
ونشكر الخالق..
يارب..
ياخالق القلب طاهر برىء..
ارزقنى نور الطريق..
واكفينى شر اللف والدوران..
والحيرة ..
عند المفارق..
نفسى اوى ف ساعة رضا..
تعبنا ياقلبى م الجرى..
كفاية كده..
سهل السؤال..
لكنه صعب وتقيل..
صحيح مفيش حل ..
لكن كمان..
مفيش بديل..
عايز اشترى دماغى..
وزى متميل اميل ..
اقول للحلاق ..
خف الجناب..
وخللى قدام طويل..
وأطلع البنطولون الجينز..
والقميص المقلم ..
واشرب بدل الشاى ..
قرفة بالجنزبيل ..
واتمشى ع الكورنيش..
يمكن عيونى..
تقدر تشوف النيل..
كان عندى أصحاب ..
ف المدرسة والجيش ..
صلاح ويوسف ..
مصطفى ونبيل..
لكن لما اتصلت بصلاح..
وقالولى عقبال املتك ..
ده راح وعايش ومتجوز ..
ومبسوط ف إسرائيل ..
ساعتها بس حسيت ..
ان الحمل لسه تقيل ..
رميت البنطلون الجينز ..
والقميص المقلم ..
ورجعت من تانى ..
ان وروحى نتخانق..






علي سلامه