دع الأيام تفعل ما تشاءوطب نفساً إذا حكم القضاء
ولا تجزع لحادثه اللياليفما لحوادث الدنيا من بقاء
وكن رجلاً عن الأهوال جلداًوشيمتك السماحة والوفاء
وأن كثرت عيوبك في البراياوسرك يكون لها غطاء
تستر بالسخاء فكل عيبٍيغطيه كما قيل السخاء
ولا ترى للأعادي قط ذلاًفإن شماته الأعدا بلاء
ولا ترج السماحة من بخيلفما في النار للظمآن ماء
ورزقك ليس ينقصه التأنيوليس يزيد في الرزق العناء
ولا حزن يدوم ولا سرورولا بؤس عليك ولا رخاء
إذا ما كنت ذا قلب قنوعٍفأنت ومالك الدنيا سواء
ومن نزلت بساحته المنايافلا أرض تقيه ولا سماء
وأرض الله واسعة ولكنإذا نزل القضا ضاق الفضاء
دع الأيام تغدر كل حينفما يغني عن الموت الدواء





الامام الشافعي