في أثناء مهمتهما التي استمرت خمسة شهور على كوكب المريخ العام الماضي وجدت المركبة ( فونيكس مارس لاندر ) التي أطلقتها وكالة الفضاء والطيران الأمريكية ( ناسا ) دليلا على وجود مياه سائلة في موقع هبوط المركبة الفضائية.. وفقا لما ذكره بعض أعضاء فريق المركبة.
ولكن هذا الاستنتاج المثير للجدل جاء من ملاحظات لمجموعة من الكريات الصغيرة علقت على دعامات ساق المركبة الفضائية وصورتها كاميرا مركبة على الذراع الآلي للمركبة فيونيكس أثناء مهمتها.
وقد شوهدت الكريات على ما يبدو تتحرك وتكبر بين الصور. ويعتقد 22 من أعضاء فريق فيونيكس ومنهم كبير المحققين بيتر سميث من جامعة اريزونا أن هذه الكريات ربما تكون رشات مياه سائلة علقت على المركبة أثناء هبوطها.
إلا أنه ليس جميع أعضاء فريق فونيكس يتفقون مع هذا الاستنتاج الذي سيقدم في ورقة بحثية في وقت لاحق من الشهر الحالي في مؤتمر علوم القمر والكواكب يعقد في هيوستون بولاية تكساس.
وقال سميث لموقع ( سيبيس دوت كوم ) ... // إنها مسألة خلافية.. ولكن من الواضح أن الكريات جاءت من مكان ما. إنها لم تكن هناك عندما انطلقنا .
وكانت المركبة فونيكس قد هبطت في المنطقة القطبية الشمالية للكوكب الأحمر في أواخر مايو من العام الماضي. وكانت مهمتها البحث عن علامات عن احتمال وجود حياة على كوكب المريخ وخاصة علامات على وجود مياه متجمدة تحت السطح كانت سائلة من قبل

مع تحياتى