قام بعض من الإرهابيون باختطاف طائرة مصرية

وقاموا بتهديد جميع من في الطائرة بالقتل إذ لم ينصاعوا لأوامرهم




وبعد فترة

تقدمت امرأة لرئيس الإرهابيين وقالت

أنا لست بمصرية أنا صوماليه وحضرت لمصر للعمل والآن أنا عائدة لبلدي

لكي أطعم أولادي وأنت تعرف المجاعة في الصومال قاتلة

فأمر رئيس الإرهابيين بإنزالها من الطائرة




وبعدها بقليل

تقدمت امرأة أخرى لرئيس الإرهابيين وقالت

أنا لست بمصرية أنا إندونيسية وقد أصابنا إعصار تسونامي

و توفي كل أقربائي ولم يبقى إلا أنا

فأمر بإنزالها من الطائرة




بعدها

تقدم رجل متوسط العمر وقال

أنا مصري وأنا من مشجعي نادي

الزمالك
وأنا أعاني من مشاكل نفسية بسبب هذا النادي

فبكى رئيس الإرهابيين وبكى جميع من في الطائرة على حال هذا المشجع

فأمر رئيس الإرهابيين بالإعفاء عن جميع المحتجزين

وأعطى المشجع مكافأة مالية وسلم نفسه

وقال


من شاف مصيبة غيرة هانت عليه مصيبته