أسعد امرأة فى العالم

لا تستوى مؤمنة وكافرة

فما يدوم سرورٌ ما سررت به
ولا يـردُّ عليك الغـائب الحـزن

إن بإمكانك أن تسعدى إذا نظرتِ فى ظاهرة واحدة ؛ وهى واقع المرأة المسلمة فى بلاد الإسلام ، وواقع المرأة الكافرة فى بلاد الكفر فالمسلمة فى بلاد الإسلام مؤمنة ، متصدقة ، صائمة ، قائمة ، متحجبة ، طائعة لزوجها ، خائفة من ربها ، متفضلة على جيرانها ، رحيمة
بأبنائها ، فهنيئاً لها الثواب العظيم ، والسكينة والرضا ، وأما المرأة فى بلاد الكفر ، فهى امرأة متبرجة ، جاهلة ، سخيفة ، عارضة أزياء ، سلعة منبوذة ، بضاعة رخيصة تعرض فى كل مكان ، لا قيمة لها ، لا عِرض ولا شرف ولا ديانة . فقارنى بين الظاهرتين والصورتين ؛ لتجدى أنك الأسعد والأرفع والأعلى ، والحمد لله ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين



كل الناس سوف يعيشون ؛ صاحبُ القصرِ ، وصاحبُ الكوخ

ولكن من السعيد ؟؟؟

أسعد امرأة فى العالم



منقول من الميل