ضمن مشروع عنوانه "ذاكرة مصر المعاصرة" احتفت مكتبة الاسكندرية بمرور 90 عاما على ثورة 1919 التي شاركت فيها قطاعات عريضة من الشعب ضد الاحتلال البريطاني مطالبين بالجلاء واختاروا الزعيم سعد زغلول رمزا لهم.

وقال خالد عزب مدير ادارة الاعلام بالمكتبة ان الموقع الالكتروني الخاص بثورة 1919 يتضمن مجموعة نادرة من الوثائق والصور والمراسلات التي تتعلق بالثورة وأثرها على المجتمع المصري ونتائجها المختلفة. والموقع الالكتروني المعني هو modernegypt.bibalex.org.

وتم تزويد الموقع بمجموعة من المقالات عن ثورة 1919 لكتاب بارزين منهم المؤرخ المصري عبد الرحمن الرافعي وتوفيق الحكيم وعباس محمود العقاد ويونان لبيب رزق الذي تناول في مقاله أثر ثورة 1919 على الحركة الوطنية السودانية.
وقال البيان ان الموقع به توثيق مصور "كامل يوثق لاحداث ثورة 1919 في القاهرة والاسكندرية وأحداث العنف من قبل قوات الاحتلال "البريطاني" ودفاع الشعب المصري عن زعيمه سعد زغلول.. وبعض التقارير الصحفية الاجنبية عن الثورة وأثرها في المجتمع المصري."

وتعد ثورة 1919 علامة بارزة على النهوض الشعبي في مصر اذ حققت هدفها الاساسي وهو الافراج عن رموز الثورة والغاء الحماية البريطانية على مصر واصدار تصريح 28 فبراير شباط 1922 الذي اعترفت فيه بريطانيا باستقلال مصر من الناحية القانونية اضافة الى صدور دستور 1923.
منقول عائلة وزارة المالية


مع تحياتى