جاء رجل إلى الحسن البصرى

يشتكى من الفقر وضيق ذات اليد

فقال له الإمام:


استغفر الله


وجاءه آخر يشكو من الجدب وقلة المطر وهلاك الزرع

فقال له الحسن:

استغفر الله


وقال له ثالث ادعُ الله أن يرزقني ولدًا فقال له الحسن:

استغفر الله


فتعجب الحاضرون وسألوه عن سر ذلك .. فقال ما قلت شيئًا من عندي



إن الله تعالى يقول

(فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً - يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً - وَيُمْدِدْكُمْ
بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً
)

نوح:10- 12


فالاستغفار باب لكل خير وهو من أعظم السبل لتحصيل المغفرة ، والفوز بمعونة الله تعالى للإنسان