اذا خسرنا الحرب... لا غرابة
لاننا ندخلها..
بكل ما يملكه الشرقي من مواهب الخطابة
بالعنتريات التى لم تقتل ذبابة

السر في ماساتنا
صراخنا اضخم من اصواتنا..
و سيفنا اطول من قاماتنا..

خلاصة القضية
توجز في عباره
لقد لبسنا لبس الحضارة
و الروح جاهلية...

بالناي و المزمار..
لا يحدث انتصار

كلفنا ارتجالنا
خمسين الف خيمة جديده

ما دخل اليهود من حدودنا
و انما..
تسربوا كالنمل..من عيوبنا