عجز لساني عن الكلام فكتبت هذا البيان

فيالقسوة الدنيا علي الانسان

يعيش فيها مفتقد الحنان

يبحث عنه بين الوري ولكنه يبوء بالفشل والخسران

لكم كنت أرجو العيش سعيدة ولكني في الدنيا وحيدة

الايام تمضي والعمر يجري

ولا اجد مايشفي صدري

أعيش احساس الوحدة المرير

لاحساس الذي فاق كل التعبير

فهل سأبقي هكذا في وحدتي لا اعلم اين المفر؟!!!

هل سأبقي هكذا ما بين السهد والسهر؟!!!!

هل ستبقي نفسي لا تعرف اين المستقر؟!!!

نعم !!فهي وحيدة ليس لها غير الخوف من القدر