مرض يصيب اليهود فقط
مرض دماغي وراثي خبيث جرى اكتشافه مؤخرا وما يزال يثير الذعر في اسرائيل والحيرة لدى اطبائها بسبب انحصاره بيهود اسرائيل المتحدرين من اصول ليبية وتونسية ومصرية بصورة خاصة·

دق ناقوس الخطر في جزيرة جواديلوب في نهاية مايو الماضي مع ظهور الاصابة البشرية الرابعة بمرض جنون البقر·· ومما زاد في اثارة الذعر ان المصابة كانت امرأة في السابعة والاربعين من عمرها فقط، في حين ان مرض كروتزفلد - جاكوب لا يصيب قبل سن الخامسة والخمسين·· مما اثار شكوك الاوساط الطبية بظهور نوع جديد متفرع من مرض كروتزفلد - جاكوب خصوصا وان العوارض المرضية التي ظهرت على المريضة الجواديلوبية المذكورة جاءت مختلفة جزئيا عن العوارض التقليدية·· وبحيث امكن الاطباء الجزم بأن اصابة تلك المريضة لا تندرج ضمن الاطار الوراثي للمرض الذي يتناقل ضمن افراد العائلة الواحدة في ما بين عشرة و15 في المئة من الحالات·


اما المفاجأة المثيرة فجاءت من فيليب سولا لابي رئيس الجمعية الفرنسية للأمراض الدماغية، الذي اعلن ان جده لوالدته كان يهوديا ليبيا وان والدته قد توفيت منذ خمسة عشر عاما بمرض كروتزفلد - جاكوب، مما يعني انه هو نفسه معرض بنسبة عالية للاصابة به·
لابي يستند في مخاوفه هذه الى ما كان اعلنه مؤخرا الدكتور ايستر كاهانا، رئيس قسم طب الاعصاب في مستشفى ايشكلون بإسرائيل، والذي قال ان البيانات الاحصائية التي شملت الاسرائيليين اليهود المصابين بمرض كروتزفلد - جاكوب اظهرت ان نسبة احتمال اصابة اليهود المتحدرين من اصل ليبي بهذا المرض هي اعلى بمئة مرة من المعدل الوسطي العام·
اما اليهود المتحدرون من اصل تونسي فخطر اصابتهم اعلى بنسبة 5 في المئة من المعدل العام، بحسب احصائيات الدكتور كاهانا، والذي يحذر من ان العائلات اليهودية التي سبق واصيب احد افرادها بمرض كروتزفلد - جاكوب يكون احتمال ظهور اصابة جديدة فيها بمعدل فرد واحد من كل اثنين!·

اسبانيا اولا
وماذا، اخيراً، عن هذا المرض؟·
لقد تم اكتشاف هذا المرض في مطلع التسعينات الماضية، وعلى يد الباحثين البريطانيين في طلب الاعصاب البروفيسوريين كروتزفلد وجاكوب اللذين اطلقا اسميهما عليه، والذي تبين منذ البداية انه مرض وراثي يتناقل لدى افراد العائلة الواحدة بالدرجة الاولى·
ومن البداية ايضا، تبين ان هذا المرض منتشر في عدد كبير من بلدان العالم، ولكن القسم الاعظم من الاصابات به محصورة داخل اسرائيل وخصوصا لدى اليهود المتحدرين من اصول ليبية وتونسية ومصرية· اضافة الى انتشاره ايضا، ولكن بمعدلات محدودة، في سلوفاكيا وبولونيا وايطاليا واسبانيا واليابان وتشيلي·· وفي بعض الارياف الفرنسية·
وبالاجمال، فقد تمكن الطب حتى الآن من تحديد طبيعة الاصابة بهذا المرض في 70 في المئة من حالاته، حيث تبين ان نوعه المسمى F002K يضرب الشعيرة رقم 200 وهي المنطقة الاكثر حساسية من الـ: D.N.A·· كما تبين ايضا ان هذا النوع من المرض ليس مرتبطا بالوراثة العائلية في كافة حالاته، بل انه يتكون بصورة مستقلة في نسبة لا بأس بها من الحالات·
وقد تبين بحسب تحليل المؤشرات الجينية الوراثية، كما يقول الدكتور لابلاش، ان اصابات الكروتزفلد - جاكوب المسجلة في منطقتي البحر المتوسط وتشيلي العائدة الى الفئة نفسها قد انفصلت عن بعضها بفعل غزو اميركا في القرن السادس عشر·· وهذا ما يعني ان المصابين بهذا المرض في مناطق اخرى من العالم قد يكونون متحدرين من اصل اسباني مشترك·
غير ان الدكتورة زيلبر تشكك بمثل هذا الاحتمال الذي يتعارض مع اسماء حاملي الكروتزفلد جاكوب كما مع المسارات التاريخية لعائلاتهم·
وفي المقابل تصر الطبيبة الاسرائيلية على ان النظرية الاكثر واقعية حتى الآن هي تلك القائمة على ان جذور هذا المرض الاولى قد نشأت لدى يهود ليبيا منذ القرن·· السابع!·
__________________