دمعة ثمنها الجنة


كثيرا ما يبحث هذا الانسان عن زاوية يرتمي فوقها


ليبحر في دموعه الحارقة


كثيرة هي تلك اللحظات حين نمسك ايدينا لنمسح بها


قطرات ندى تجرعتها قلوبنا :من ظلم ألم بها ... أو من حزن زارها ... أو من ألم أرهقها


وكثيرة هي تلك الدموع المنهمرة


والاجمل منها حين تكون دموع تتجه لرب السماوات والارض


نحتاج الى البكاء .. نحتاج ان نضم دموعنا في حضن السماء ورحمة خالقها


نحتاج كثيرا الى تلك اللحظة الضعيفة التي نشعر ان لا احد يسمع نداءنا المحترق .. من أجسادنا


الا ربٍ سميعٍ عليمٍ .. بعباده ارحم الراحمين


قال الرسول صلى الله عليه وسلم:

( عينان لا تمسهما النار أبداً :

عينٌ بكت من خشية الله

وعين باتت تحرس في سبيل الله )



وقال عليه الصلاة والسلام :

( سبعةٌ يظلهم الله في ظله يوم لا ظلّ إلا ظلّه )

وذكر منهم ( ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه )



( ليس شيء أحب إلى الله من قطرتين وأثرين:

قطرة دموع من خشية الله ، وقطرة دم تراق في سبيل الله

، وأما الأثران :

فأثر في سبيل الله ، وأثر في فريضة من فرائض الله )



وقال ايضا رسولنا الكريم:

(‏ قال الله سبحانه وتعالى فى حديث قدسى ‏:‏

وعزتي لا أجمع على عبدي خوفين ولا أجمع له أمنين

إن أمنني في الدنيا أخفته يوم القيامة‏ وإن خافني في الدنيا أمنته يوم القيامة ‏)




فلتدمعى ياعين ندما على مافات ، ولتدمعى أملا فى الرحمات ،


ولتدمعى رجاءا فى غفران رب العباد ..



غفر الله لنا ولكم