قصة افنان وهى فتاة من الرياض من السعودية هذه الفتاة الرائعة التى قبل ان تولد أثرت فيمن حولها فقد حلم والدها قبل ان تولد بحمام كثير فى السماء ولكن هنالك واحدة منهم ظلت تعلو وتعلو حتى اختفت وكانت ناصعة البياض ذهب والدها لاحد الشيوخ وفسر هذا الحلم على انا هناك فتاة ستولد لهذا الرجل وتتوفى وهى صغيرة جدا ذهب الاب الى الام وقال لها تفسير هذا الحلم وحزنا حزنا شديدا وولدت افنان هذه الطفلة البريئة وهى منذ طفولتها وهى عندها سنتين وهى لا تحب ان ترتدى مثل الاطفال بل كانت تحب ان ترتدى الحجاب ولا تحب الالوان الزاهية مثل باقى الاطفال وكانت اذا ارتدت فستان كانت تحب انا ترتدى فوقه الحجاب
كبرت افنان وعندها 6سنوات دخلت المدرسة وهى بالحجاب ولم تقلعه بعد ذلك
بعد ذلك والدتها ولدت أختا لها وكانت امها تعمل فقررت ان تاتى بدادة تخدمها وتراعى اختها التى ولدت وجاءت الخادمة وكانت يهودية فحزنت افنان حزنا شديدا على انها كيف تاكل وتشرب من يد يهودية فقررت افنان ان تترك المدرسة وترعى هى اختها الصغيرة وتمشى الخادمة لم توافق والدة افنان على هذا فقررت افنان انا تحبب هذه الخادمة فى الاسلام فكانت تحضر لها الهدايا وكانت كثيرا تكلمها عن الدين الاسلامى حتى اذا باليهودية دخلت على والدة افنان وقالت لها انا واحد مسلم واسلمت هذه الخادمة على يد افنان وفرحت افنان فرحا شديدا
وفى يوم من الايام وهى فى تانية اعدادى تعبت افنان تعبا شديدا فى قدمها وسافرت لعمل عملية فى قدمها فى تركيا وكان معهم مترجم والدكتور والممرضة فقال الدكتور لوالدة افنان انا يجب ان يقطعوا قدمها لان المرض انتشر فى قدمها سمعت افنان المترجم وهو يترجم لوالدتها لم تغضب افنان بل فرحت فرحا شديدا وظلت تقول الحمد لله الذى جعلت بلائي في لا مش فى ديني وظلت ترددها كثيرا فاستعجب الدكتور والمترجم والممرضة من افنان لأنها كانت فرحانة فسالوا والدتها عن سبب فرحها وهم سوف يقطعون رجلها فحكت لهم امها عنها وقالت لهم اذا صبرت تدخل الجنة فاسلم الدكتور والمترجم والممرضة
وجاء يوم العملية وكانت دكتورة غير مسلمة التى كانت سوف تعملها العملية طلبت افنان من الطبيبة انا تكلمها على انفراد فدخلت الطبيبة لافنان فقالت لها افنان انا احب اب اجازيكى لان انتى هتعمليلى العملية وظلت افنا تكلمها عن الاسلام حتى بكت الطبيبة واسلمت
عملت بعد ذلك افنان العملية ولكن وهى عائدة الى بلدها عرفوا ان المرض وصل للرئتين وقالوا لهم الاطباء انها ما هى الا اياما قليلة وستتوفى وذهبت افنان عند جدتها وجلست عندها ولكن كانت مريضة جدا
وفى يوم دخلت والدتها عليها وبعد ذلك صرخت وعندما سالوها عما رات قالت الدنيا كانت ظلام الا وجه افنان كان منور مثل ضوء القمر بالليل
وبعد ذلك نادت افنان لوالدتها وقالت لها انها حلمت انا كل الناس فرحانة وكانت افنان ترتدى فستان ابيض ولكن امها كانت تبكى وتبكى
حتى جاء اليوم التى توفت فيه افنان نادت لامها وقالت لها نفسى احضنك واقبلك فحضنتها امها وقبلتها وبعد ذلك اترمت افنان على السرير فقالت لها والدتها قولى لا اله الا الله محمد رسول الله فقالت افنان لا اله الا الله محمد رسول الله 10 مرات وبعد ذلك توفت افنان واول ما توفت ظهرت ريحة جميلة فى هذه الحجرة وكانت رائحة جميلة جدا
وذهبت افنان الى ربها بوجهها الكريم هذه القصة من واقع حياتنا واحب ان تقرؤها جميعا وانا متاكدة انها سوف تؤثر فيكم مثلما اثرت فى