السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

بداية أستسمح الفيلسوف ديكارت على تحوير مقولته الشهيرة لضرورة استلزمها و اقع جيل كامل من

شبابنا .جيل كف عن التفكير و اكتفى بالانبهار و التقليد خاصة لشخصيات المسلسلات اللتي تبدأ و لا تكاد تنتهي.

اقرؤوا هذا المقطع المتداول في أوساط الشباب و احكموا:

العلم نور و الجهل مهند و الجامعة سنوات الضياع وفي أخر السنة لحظة وداع و الحياة حلم ضائع والعمل لا مكان و لا وطن

و نعيش تحت حد السكين و في وادي الذئاب و هكذا تمضي الأيام .

و الأصح ما هكذا يجب أت تمر الأيام.

لماذا كل هذا الانبهار بما تجود به الفضائيات ؟

لماذا التقليد الأعمى لشخصيات الأعمال التلفزيونية؟

أهو تعويض لنقص أم غياب بديل؟

أستودعكم الله

منقول