تحترق ... وجدتها شموعي تحترق وسط الظلام ...
وترسل شعاعا يخترق ينير جمود الزحام ...
ويشعل فى فؤادى الحزين ضياء امل يذوب من الحنين ...
امل جميل يرتجف ... وشعاع بالغروب يعتكف ...سمعتها الشموع تناجينى ... كأنها عن الاحزان تود لو تلهينى
واطل من لهيبها بريق يواسينى ...
قالت بصوت خافت خفيف ...
كأنه من الاعماق ، من الوديان هاتف كالحفيف ...
مالك تنظر باسى الينا ... وبافكارك بالليل تناجينا ...
وتعيش هائما مع لهيب امانينا ...او كأنها تعجبك ماسينا ...
ام انك ثائر من اجل الدمع المتلألئ فى ماقينا ...
ام انها ذكرى الحزن الدفينة فينا ؟
قلت لهم :
نعم لانكم فى احزانكم مثلى تحترقون ...
فى اعماركم بالانين معذبون ...
قالت
حقا نحن نحترق من اجلكم وتنسون ...
انكم مثلنا ذات يوم ستذوبون ...
قلت لها :
قد ذبت من قبل ذا اليوم ... حزن فى الروح يكون ...
والفؤاد له يرعى ويصون ...
فقالت
انساها احزانك بل اسلاها ...
فجرح الالام على الزمان يهون ...
قلت لها :
كيف يهون ؟ والالم لا يهدأ فى قلبى كالجنون
ويشعل فى عقلى لهيبا كلهيب الظنون
كيف انساها احزانى بنهارى ولها مثل هذه الشجون ؟
كيف اسلاها بليلى وقد سرقت منى نوم الجفون ؟
كيف انساها وقد حفرت قلبى اخدودا بنداء الشجون ؟
قولى لى ياشموعى ... كيف الخير يموت ؟ ... كيف الحب يهون ؟