لا أدري كيف أبدأ ! 00 وماهي البداية الصحيحة ؟ 00

وماذا أكتب ؟00 ولماذا أكتب ؟

لآ أعرف كل هذا !00

فقط عرفت الآن في هذه اللحظة كيف يمكن للكلمات أن

تخون إحساس من يريد أن يسطرها00

وعرفت كيف يجف الحبر في زجاجة المشاعر المتدفقه !!00

وكيف ترتجف الأصابع وهي ممسكة سلاح القلم على ساحة الورق

حيث استشهدت المعاني والألفاظ 00 في لحظة هجوع الأنام 00

حينما بت أسامر القمر وأسأله

علّه أن يحدثني عنكِ 00 فيرسل إلي إشعاعاً وضاءاً 00 يتخلله

صوتك الذي يصدح في أعماقي 00


//
\\
//
الجفــاء يوما يرسمني
واللقــاء لحظـة يسرقني
والانعــزال في حرفي يسكنني

قالها ذاك
ورددهـا قلبي آن ذاك

ان الحــب معــزوفــة وتنتهي
والخــيال في بحـر الاحــلام يرتوي
حينها



ارتعــشت شــفاه الشــوق بداخلي
وقيــدتني نبضـات الواقع بكاحلي

فلقد رسمتني هناك
عنــد افتراق الشمـس في كتـاب السمـاء
فيها تكــونـت خيــوط الجـــفاء

حينها

ايقنت ان الــظلام يرتدي ازار الواقع
وان الخــيال تجــرد من لحـاف الانسياق
خاطبت ذلك الانعزال
اتــود ان نغــني ســويا
قالها والكبــرياء يعتليه
واي اغنــية ستغنيها ايها العاشق

استجــمعــت قواي


واخــذت اردد صـوت " كـوكــب الشــرق "
ففي تلك الكلمات
اجتمــعت مجــرات السمـاء
وكونت صوره
فيها من الحــب جــبالا
ومن الغرام هيامــا
ومن العــشق تلالا
اتجهـت لمحيط الصمـت هناك
واذ بها تــردد
تلك الكلمات من بعــدي
اخـذت اجول بين بـــلاد الشمـال
كي اصل هناك
لاقاطعــها مســتذكرا تلك الامنيـات
فاخــذت جوارحي تردد
كل عام وانتي حبيبتي
اقولها لكِ على طريقتي
رافضا كل العبارات الكلاسيكيه
التي يرددها
الرجال على مسـامع النسـاء


كل عـام وانتي حبيبتي
ياحــبيبتي




سـوف لن نشـتري هذا العــيد ورده
ســتكونين انتي وردتي
وساعلق عليك امنياتي ودعواتي
وقنـاديل دمــوعي
كل عــام وانتي
فلم اسـتدرك تلك الكلمات
حتى عاودت عيني لجفنها
واذ بها تركــن هناك



سالتها



ماالذي دهــاك ؟
وماالصمـت ذاك؟
كونت دمعـة على خـد القمـر
واسـتدركـت تسالني
أأنـت ذاك العاشق في ليــلة المطر
أأنت من احتــضن خاصرة العــشق بين يديك
اذن انـت من كان يتغنى بتلك الكلمات
ويحــك انـت فارس الامنــيات
قلي برب السمـاء التي اسكنها
اين جــيش عشقــك
واين هيمنــة هيامك
ماالذي اصابك
ومابال عيناكَ تدمعان
اجبني ايها العاشق المعــذب
قاطـعتها




كافكِ يانجمـة السمــاء كفــاك
فلقد ازف الزمــن وتلاشــت الصوره
لقـد كنـت هنا اغنيها
وبين احضاني حلمي
وفي سمــاء امنيتي رسمي
لقــد اشرقت الشمــس يومــا
فبــاغتـت الوان لوحــتي
وتهاوت احــلامي في المـياه
فلا ضــياء القمــر سيعـود يوما
ولا احــرف الحــب سـتُــكتب رسمـا
دعيني في وهـم افــراحي
فلقد غــرب الامــس حينما اشــرق الغـد
ولقــد تباعــدت الخطوات في لقـاءالقلوب
دعــيني .. وشــأني يانجـمة السمـأء