طفلان دخلا القبر>> انظروا ماذا وجدا؟؟؟؟








قصه مؤثرة طفل..عمره لم يتجاوز الثمانية اشهر....


و شقيقته في الخامسة من عمرها مات ابوهما .. و لحقت به الام بعد فترة قصيرة من الزمن


اخذهم العم شقيق الوالد ليشرف على تربيتهما و رعايتهما


فلم يكن لديهما قريب غيره ..


لم تتحمل زوجة العم عبء الرعاية و التربية و المسئولية


فطلبت من زوجها الطلاق او إبعاد الأطفال عنهم ..



وقف الزوج في حيرة من أمره فعليه أن يقرر بقاء زوجته او الأطفال


و هداه تفكيره الشيطاني الى حمل اطفال اخيه
و تركهما بمقبرة العائلة


التي يرقد فيها جثمان امهما وابيهما


نعم تركهم احياء الى جوار الأموات


اقـــــــفل القبـــــــــر


و لكن القدرة الالهية جعلته لا ينتبه الى تلك الفتحةالصغيرة


التي تركها في غفلة منه .. فكانت لهما حياة و هواء للتنفس


من تلك الفجوة المتروكة عفوا



ومضت اربعة ايام قبل ان يكتشف احد امرهما


حتى قدمت جنازة في مقبرة مجاورة و بعد انتهاء مراسم الدفن


سمع الناس اصوات اطفال يتحدثون و يلهوون


بحثوا عن مصدر الصوت حتى وجدوا الطفلين في القبر


و اخرجوهما و تولت الجهات المسؤولة العناية بهما


ثم تم القبض على العم المجرم و سألوه عن سبب جريمته


و لماذا لم يضعهما بملجأ او ميتم فلم يجب !


سألوا الطفله كيف عاشت و اخوها اربعة ايام دون طعام او شراب


فقــــالت قــــولا عجيــــبا


شعرت بقشعريرة القدرة الالهية تعتريني كالكهرباء


تسري في عروقي و تجمد دمي



قالــــــــت الطفـــــــــلة


كانت هناك شجرة مثمرة من جميع انواع الفاكهة


و كنت اقطف منها حين اجوع ..



أما اخي فكان يبكي حين يجوع


فيحضر إليناشيخ كبير ذو لحية بيضاء يحمله بين ذراعيه


و يضعه على ثدي امي ليرضع حتي ينام


ظللت اردد الشهادة و انطقها ساعات و ساعات في رجفة قلبي



كانت هذه قدرة الرحمن و جلاله و معجزاته و عظمته


ارسل جنوده و ملائكته الى القبر لإنقاذ أرواح بريئة لا تعرف الشر ..


لإنقاذ الانسان من ظلم الإنسان



فسبحان الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيزالجبار


المتكبر القادر على كل شئ سبحانه ...


سبحان الله العظيم
,,,,,,,,,,


هذه قصة حقيقية


و لأن هذه القصة شدتني كثيرا و حزنت لها أحببت أن أضعها لكم


لكي تقرؤونها و تنظرون إلى قساوة بعض القلوب



وسبحان الله فالقبر إما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار

_____________________________________________

الشيخ عبد الرحمن السحيم


يَنُصّ العلماء على أن ما كان جائزا عقلا ، وكانت القدرة الإلهية صالحة له ؛ فلا مانع مِن وقوعه

فإمكانية أن يعيش إنسان في قبر مثل هذه المدة أمْر وارِد ، وأما أن يقوم الميت من قبره ، أو يقعد ثم يعمل عملا ثم يعود ، فهذا ليس بممكن ؛ لأنه يقتضي إحياء الميت في كل مرّة .
ولو كان إحياء الموتى مُمْكِنا لأحيي الفتى الأنصاري للنبي صلى الله عليه وسلم ، وقصته في صحيح مسلم من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، وفيها أن فتى من الأنصار لُدِغ فمات ، قال أبو سعيد : فجئنا إلى رسـول الله صلى الله عليه وسلم ، فذكرنا ذلك له ، وقلنا : ادع الله يحييه لنا ، فقال : استغفروا لصاحبكم .

وقد يكون الإنسان تحت هَدْم أو رَدْم أو في جوف الأرض أو في باطن البحر ، ويعيش عِدّة أيام ، وقد يُطعَم ويُسْقَى بِما صَنَع مِِن معروف ، وقد جاء في الحديث عنه عليه الصلاة والسلام : إن صدقة السر تُطْفِئ غضب الرب ، وإن صنائع المعروف تَقِي مَصارع السوء ، وإن صِلَة الرَّحِم تَزيد في العُمر . رواه البيهقي في شُعب الإيمان من حديث أبي سعيد رضي الله عنه ، وصححه الألباني .
ورواه الطبراني في الكبير من حديث أبي أمامة رضي الله عنه ، وقال الهيثمي : وإسناده حسن .
ورواه في الأوسط من حديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جده .
ورواه الحاكم من حديث أنس ، وصححه الألباني .

وخلاصة القول : لا يَصِحّ القول بأن الأم كانت تقوم وترضع ابنها الصغير ؛ لأن الله قضى على الأموات أنهم لا يرجعون إلى الحياة الدنيا .

والله تعالى أعلم
الشيخ عبدالرحمن السحيم


عندما يقول شخص ما لا ندري من هو أن الحديث صحيح أو الحكاية صحيحة لا تقبل منه دعواه حتي نعرف من هو ومدي مصداقيته وتثبته وإلا لفتحنا علينا بابا من الشر مستطيرا
ثم لماذا نقل هذه القصة
ألتدل علي قدرة الله
ما أحمقنا إن انتظرنا شيئا كهذا لمعرفة قدرة الله

وهذه القصة قد رأيتها مرارا
مرة تحدث بمصر
وأخري بالمملكة
وثالثة بمكان آخر

هناك قاعدة أصولية تقول
في الصحيح الغنية عن الضعيف