كل قرار يمر بي أراني احتار بين رأي قلبي ومشورة عقلي فقد احترت واحتار حالي بينهما فهما قلبي وعقلي فأين المفر ..؟؟ وفي خضم حيرتي وجدتني سرحت بين طرقات الخيال وبلا شعور وجدتني امامهما قلبي وعقلي رأيتهما يتجادلان فوقفت أراقب أتعلمون ماذا دار ...؟؟؟

وقف العقل ينظر إلى ذلك الأفق البعيد .. بينما
جلس القلب كسيرا .. وقد ركز ناظريه نحو الأرض )


العقل (بضجر) : لا أدري لما تكن دائما سبباً في تأخرنا ..
لا أدري لما تسيطر عليك تلك الكلمة المسماة بالعواطف ..
(صمت القلب ) ..

العقل : لو كنت وحدي .. لبلغت العلى من دونك ولكن ..
كان من السوء أن تكون أنت رفيق دربي ..



القلب : دعك عني .. لقد جبلت أنت على حب الذات .. لم يكن
همك إلا أن تحقق الطموح ولو على جثث الآخرين ..
لقد فقدت كل ذرة من العواطف !!! ..


العقل ( بسخرية ) : العاطفة !!! .. وما هي العاطفة ..
عزيزي هي كلمة .. يحتج بها الفاشلون... ( صمت ) .....
(وبغضب ) .. لو لم تكن رفيقي لبلغت عنان السماء ...
كم من مرة قد ضيعت علينا اغتنام الفرص .. وانظر إلى حالنا الآن ..


القلب : (و بغضب ) : عجباً وهل تريد أن أدوس على كل عاطفة تسيطر
علي لأحقق طموحك ..هل تريد أن أكون عبد ذاتك .. ومصالحك ..
وهل تريد أن ألقي كل مشاعري نحو غيري ..ولأجل ماذا ؟؟؟ ..
( ويرد بسخرية ) لأبلغ عنان السماء !!! ..


العقل : أتسخر!!!! .. عجباً !! .. لو كنت وحيدا في هذا الطريق ..
لبلغت عنان السماء .. لكنك معي .. أنت قيدي الذي لولاه
لحققت المعجزات ..



القلب : (لو كنت وحيدا في هذا الطريق ) !!.. لكنك لست بالوحيد ..
أنت معي ومن دوني .. لن تعيش أبداً ..



العقل ( وبغضب شديد ) : مهلاً !! .. هل اعتقدت أنك كل شيء .. هل صدقت أن القلب مكان العواطف .. كم من مرة كنت أريد أن أقولها لك ..
وكان خوفي عليك يمنعني .. وأنا أقولها لك الآن .. لعلك تفيق من سكرتك.. عزيزي العقل كل شيء .. العقل هو حاكم الجسد ..العقل مصدر العواطف ..العقل مصدر الإحساس .. العقل مصدر كل شيء ..ودعك من أساطير الأولين ..



القلب ( وبسخرية ) : وما بالي انبض عند كل حب .. وما بالي أهتز عند أشد المواقف .. وما بالي أحنو دائما .. وهل هذا أساطير الأولين ..



العقل : لأنك هكذا خلقت مثلك مثل أي عضو من الأعضاء .. مثلك
مثل الكبد ... لكن أنظر إلي ..( وبزهو ) أنا العقل مصدر كل شيء ..
أنا العقل حاكم كل شيء .. في تجمعت كل العواطف .. في تجمعت كل
المصالح .. وفي تجمعت كل الأفكار.. وجسداً من غيري لا نفع ولا ضر ..


القلب : وما لي أراك واقفاً بجواري .. ومالي أراك تنتظر قيامي ..
ولم لا تسير في دربك الطويل ( وبسخرية ) وحتى عنان السماء ..


العقل : يمنعني وفاء لك أحمله .. وصحبة منذ الطفولة .. وعاطفة أحملها لك



القلب ( ضاحكا ) : عجباً !! عاطفة تحملها لي .. ومنذ متى تؤمن بعاطفة .. أم هي مصلحة ترجوها مني ..

أنت تعلم أنك من دوني لاشيء .. أنت تعلم أنك من غيري لا روح فيك ..
لو مت أنا وبقيت أنت فسيحكم وكل أطباء العالم وجميع من يفتي أن الجسد الذي يحملني قد مات ..ورغم أنك لم تمت .. فمن منا يحتاج الآخر أكثر ....


فبهت الذي عقل ...