مذبحة الحرم الإبراهيمي ، بقيادة باروخ جولدشتاين أو باروخ جولدستين ، وهو طبيب يهودي و المنفذ لمذبحة الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل الفلسطينية في 1414 هـ / الموافقة لـ 25 فبراير 1994 التي قام بها مع تواطئ عدد من المستوطنين و الجيش في حق المصلين ، حيث أطلق النار على المصلين المسلمين في المسجد الإبراهيمي أثناء أدائهم الصلاة فجر يوم جمعة في شهر رمضان ، وقد قتل 29 مصلياً وجرح 150 آخرين قبل أن ينقض عليه مصلون آخرون ويقتلوه.

قتل ايضا 20 مواطنا في االمستشفى الذي تواجد هناك الاسرئيليون.

عند تنفيذ المذبحه قام جنود الاحتلال الإسرائيلي الموجودون في الحرم بإغلاق أبواب المسجد لمنع المصلين من الهرب، كما منعوا القادمين من خارج الحرم من الوصول إلى ساحته لإنقاذ الجرحى، وفي وقت لاحق استشهد آخرون برصاص جنود الاحتلال خارج المسجد وفي أثناء تشييع جثث الشهداء مما رفع مجموع الضحايا إلى 50 شهيدا قتل 29 منهم داخل المسجد[1].

أراد باروخ جولدشتاين من خلاله عمله أن يفشل محادثات السلام بين الإسرائيليين و الفلسطينيين اثر توقيع اتفاقية أوسلو. كان يهدف كذلك إلى إثارة الفتنة بين الفلسطينيين مما سيؤدي إلى اشتباكات بينهم و تقويض الاتفاقية.

على إثر المجزرة تم فرض حركة منع تجول على المدينة من قبل السلطات الإسرائيلية. تم كذلك حظر حركتي كاخ و كاهان شاي بموجب قوانين مكافحة الارهاب.