في بلد الإغريق أو ما تسمى باليونان القديمة

بتاريخ مابين (399-469 ق.م)

اشتهر رجل اسمه سقراط بحكمته البالغة

حكمة سقراط



من قصصه في الحكمة


في أحد الأيام صادف الفيلسوف المبهر أحد معارفه

الذي جرى إليه وقال له بتلهف:

سقراط ، أتعلم ما سمعت عن أحد طلابك؟

"انتظر لحظة"

ثم رد عليه سقراط

"قبل أن تخبرني أود منك أن تجتاز امتحان صغير

يدعى امتحان الفلتر الثلاثي"


"الفلتر الثلاثي؟"

"هذا صحيح" تابع سقراط:

"قبل أن تخبرني عن طالبي

لنأخذ لحطة كي نفلتر ما كنت ستقوله.



الفلتر الأول هو فلتر الصدق ،

هل أنت متأكد أن ما ستخبرني به صحيح؟

"لا" رد الرجل،

"في الواقع لقد سمعت الخبر و..."

"حسنا" قال سقراط،

"إذا أنت لست أكيد أن ما ستخبرني صحيح أو خطأ.



لنجرب الفلتر الثاني، فلتر الطيبة....

هل ما ستخبرني به عن طالبي شيء طيب؟"

"لا،على العكس..."

"حسنا" تابع سقراط

"إذا ستخبرني شيء سيء عن طالبي

على الرغم أنك غير متأكد من أنه صحيح؟"

بدأ الرجل بالشعور بالإحراج.

تابع سقراط: "ما زال بإمكانك أن تنجح بالامتحان،

فهناك فلتر ثالث - فلتر الفائدة.

هل ما ستخبرني به عن طالبي سيفيدني؟"

قال الرجل "في الواقع لا."

"إذا" تابع سقراط "إذا كنت ستخبرني بشيء

ليس بصحيح ولا بطيب ولا ذي فائدة أو قيمة،

لماذا تخبرني به من الأصل؟"

هزم هذا الرجل وأهين

لهذا السبب كان سقراط فيلسوفا فريداً

يقدره الناس ويضعونه في مكانة عالية

*.*.*.*.**.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.*.

النغم الصامت .........