التفكر في خلق الله .. فريضة فرضها الله علي المؤمنين حتي يتعظوا ويأخذوا العبرة والعظة فإن فريضة التفكر في آيات الله في الكون ونواميسه في الوجود تعتبر أسمي درجات العلم والايمان
.
يري المفكر الاسلامي الدكتور محمد عمارة أن التفكر فريضة وليس سنة وأن الله تعالي قد أمر بالتفكر والتدبر في كتابه العزيز في مواضع لا تحصي وأثني علي المتفكرين فقال تعالي الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلي جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والارض ربنا ما خلقت هذا باطلاً سبحانك فقنا عذاب النار ولقد كثر الحث في كتاب الله تعالي علي التدبير والاعتبار والنظر ولافكار وكلها معاني لعبادة التفكر وورد في السنة بأن تفكر ساعة خير من عبادة سنة

وورد أيضا حديث عن ابن عباس تفكروا في خلق الله ولا تتفكروا في الله، انكم لن تقدروا الله قدره ويضيف الدكتور محمد عمارة أنه من بين الاحاديث التي تحث علي التفكر أن بلالاً دخل علي رسول الله صلي الله عليه وسلم وهو يبكي فقال يارسول الله ما يبكيك وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ فقال ويحك يا بلال وما يمنعني أن أبكي وقد أنزل الله تعالي عليّ في هذه الليلة إن في خلق السموات والارض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب ثم قال ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها .