كم أحبك كم أهواكى ♠♠♠ كم أريد ألا أنساكى
حبك فى قلبى راسخ لا يتزعزع
كلامك محفوربداخله
يتوجه ويحميه ويقول له :
ان الدنيا ما زال فيها قلب حنون
جميل مفتون
مشتاق للحظة جنون
قلبى أصبح ملكك
تمنيت من زمن طويل ان أقابلك
بحثت عنكى فى كل الوجوه والعيون
بحثت عنكى فى كل مكان مررت به
الى أن وجدتك أخيرا بعد طول بحث وعناء
حبيبتى
لم أتمنى شئ فى الدنيا مثلما تمنيت رؤيتك
ومصافحتك وتقبيلك
حياتى كانت تسير فى اتجاه غريب
كنت هائمة لا أعرف أين ومتى كان الطريق
كنت تائهة
لا
بل كنت واجمة
ولكن حينما وجدتك رأيت طريقى منيرا
ظاهرا واضحا
كما ارى الشمس بالنهار
الشمس التى تضئ الكون كله وهى مكانها لا تتحرك
أنت شمسى التى أضاءت حياتى
أنت بدرى الذى ينير طرقاتى
أنت النجوم ف السماء.......أنت الورود على الشجر
أنت من أحببتها من صميم قلبى
حبك الراسخ فيه يزداد كل يوم
بل كل ساعة
بل كل دقيقة,كل ثانيه
أنت من تمنيت ان اكتب فيها شعرا
وليتنى استطيع
كلماتى لاتسعفنى
كل ما استطيع تقديمه لكى هو
قلبى
قلبى الذى أصبحت كل نبضه فيه تنادى عليكى
قلبى الذى ملكتيه واحتويتيه
قلبى الذى اصبح بعد حبك تكفيه
حبك ثبت فى قلبى لا يريد أن يتحرك
لا أستطيع أن افعل شئ له
كيف أنتزعه من قلبى
لا أسأل لأنى أريد ذلك ولكن.........
سؤالى ليس سؤال بل هو تعجب وفرح وانتصار
كيف لى الان الحياة بدون حبك
قدمت لكى قلبى مغلف بحبك
مزدان وفرح به وسعيد
اخاف أن يأخذك حبيبك منى
هذا حقه......... أعلم ذلك
لو لم يكن حقه لقتلته
ولكن حقه أن يستحوذ عليك وعلى قلبك
أتمنى أن يأخذه كله
ولكن
يترك لى ولو ركن بعيد أجلس فيه
ولو نقطة دم واحدة أكون فيها
تكون ملكى وحدى لا يشاركنى اياها شئ أو أحد
أريد دقة واحدة من 72 دقة تنبض فى قلبك الحنون لى
تنبض باسمى وحدى
أنتظرها كل ثانيه تمر
تنادينى وتناجينى وتتكلم مع 72 دقة من قلبى
قلبى الذى أخاف عليه أن يفرغ اذا مشيتى وتركتينى
لا تتركيه معلق بكى ثم تذهبى
وتبتعدى عنه
أخاف عليه من هول الصدمة
أخاف عليه من قوة اللطمة
أخاف عليه من قسوة الفراق
أخاف عليه من شده اللوعة
حبيبتى
يا من ملكتى قلبى
واستحوذتى على عقلى
وشغلتى تفكيرى
أسألكى بكل نبضة من قلبى تنبض باسمك
أسألكى بكل نقطة دم تجرى فى عروقى تناديكى
أسألكى بكل نظرة من عينى اليكى
أن تتذكرينى وألا تنسينى
أو تنسى حبى لكى
أريد أن أشغل وأستحوذ على خليه واحدة من خلايا عقلك
لا أظن أن هذه تفرق معكى أو مع زوجك
ولكن تفرق معى أنا كثيرا
تسلينى فى وحدتى
تناجينى فى غربتى
نعم
فأنا بدونك كانى غريبة
وحيدة
وسط أمواج متلاطمة
لا تتركينى
وسط نيران متأججة
أرجوكى ساعدينى
لا أعلم لماذا؟ولا كيف؟ولا أين أو متى؟ أحببتك
ولكنى ذات يوم صحوت من نومى على صوت يقول:
حبيبتى ... حبيبتى .. حبيبتى...
فوجدته قلبى ينبض باسمك
ملتاع خائف ألا تكونى سمعتيه
صحوت وجدت نفسى أرتعش
وجسدى مبلل
كل نقطة ماء خرجت منه كانت كحبات الندى على الزهور
كانت كل قطرة حينما دققت النظر فيها وجدتك مرسومة بداخلها
اسمك محفور فيها
ياااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااه
ألهذه الدرجة وصلتى عندى؟؟؟
حتى فى قطرات الماء التى تخرج من جسدى وجدت فيها
اسمك
وصورتك
التى لم ارها الا اليوم بعيونى
ولكن
صورتك التى نسجتها فى خيالى لكى
من اليوم الذى احببتك فيه
ووجدت قطرات الماء تتصارع على جسدى
فسألتها لماذا تتصارعين؟؟؟
نظرت الى وبكت وقالت لى لماذا........؟
لماذا اخرجتينى من جسدك ؟؟؟
انى احمل اسم حبيبتك
كيف تخرجينى؟؟؟؟؟؟؟؟
قلت لها: ليس ذنبى أنا بل هو ذنبها
هى موجوده فى حياتى كلها
بل
هي حياتى نفسها
حتى فى قطرات العرق التى يجب ان تخرج من جسدى حتى لا تميتنى
ولكن بسبب وجودها فيها حاولت منعها من الخروج
ولكن جسدى يرفض الموت فيلفظها
احاول منعها مرة اخرى من الخروج وان كانت النتيجة موتى فى حبها
ولكننى لا استطيع
كانت تخرج مع كل نفس أتنفسه
فحاولت كتم انفاسى
ولكن
حب البقاء لدى أبى أن أموت
فيتنفس
ومع كل زفير يخرج منى يخرج معه اسمها
ليس لكرهى لها
ولكن من شده حبى وشوقى أصبحت كل شئ حتى الزفير
ولكن ما كان يصبرنى على ذلك
هو أنه مع كل شهيق كانت تدخل مرة أخرى وهى تحمل معها
الحياة والتجدد والنشاط
فكانت معزتها وحبها يزدادون عندى ويتجددون
ففرحت
وأصبحت أنتظر خروج الزفير حتى يدخل شهيق جديد يحمل
اسمها
وحبها
ليتجددا مرة اخرى
تتساءلين وتتعجبين
كيف انتظر الشهيق والزفيروهما عمليتان متتاليتان وسريعتان
عندك حق
ولكن كانت الفترة بينهما بالنسبة لى تمر كعام بل قرن من الزمان
كنت انتظرها بفارغ الصبر حتى أجدد اسمها وأنشطه
وأنطقه بشكل جديد ورائع
انى قد ولدت من جديد
حينما أحببتتك
فأنا كالطفل الصغير الذى يتعلق بأحد
فالأطفال بقلوبهم الطاهرة البريئة تختار دائما الاختيار الصحيح
لأنه اختيار ربانى فطرى رائع
نظيف لا تشوبه شائبة
حبيبتى :
أتمنى دائما السعادة لكى والهناء والحب
ربنا يخليلك زوجك وحبيبك
ربنا يخليلك أهلك وأصحابك
ربنا يخليلك كل أحبابك
ويخليكى ليا ياااااااااااااااااارب
وما يحرمنى منك أبدا
ولا نفترق حتى الموت
وبعد الموت اتمنى لقياكى ف الجنة ان شاء الله


مع محبتى

عاشقة لكى دائما