تحت الثرى ......

مواكب تدوي الجراح ...

وكل جرح ينطوي

على جرح أخر ...شق صدر واستوى

على عتمه الايام ...

فيها القلوب تباع وتشترى...

وجرح ينتهي ......

وأخر بالحزن يبتدي....

وكل جرح في البداية معذبي ....

وفي النهاية تطوى عليه حافظه الايام غيبتي

بجرح أخر ...في الصدور محير


هل مات عشقي وكان جرحى نهايتي....؟؟؟

هل ضاع أملى في الحياة ...

وخان عهدي حبيبتي...!!!

هل أنت من أيقنت أنى معه معززا....!!!

هل أنت من كانت حياتي بعده

في ثراء من جراح وإيذاء مشاعري

هل أنت كل جريمتي.....

هل كنت أنت حكايتي.......

والآن أنت نهايتي.....
.

هل كتبت نهايتي في بدايتي ....

وحلقت الطيور علي غمامتي

هل كنت أنت غيبتي .......



من يستطيع الآن تدمير وحدتي ....

من يستطيع أن يكون وسادتي

حتى اذرف عليها دموعي..

وتحمل أهاتى....و تأملاتي في حياتي

من يستطيع الآن احتواء قلبي من أهاتى

هل أحنى رأسي للزمان طوعا وأقدم له احتراماتي

أم ألقى اللوم على حالي

وأقول أن لا مفر من استيائي

وان لا مفر من تحمل عواقب أيامي

حتى لو كانت أول آلامي




الآن فهمت نبؤتى...

أنا العاشق بلا عشق ولا معشوق

أنا الأسير في زمان يحوم عليه ضباب تعاستي


الآن فهمت اصل عقوبتي


ظننت أنى في الحياة..

أكثر العشاق تدمير أحلام خيالتي

وامتطاء أحلامي في نهاري وظلمتي

أنا الآن كما العاشق بلا قلبا

كما الحائر بلا مأوى

كما العاشق ولا عاشق له......!!!



جلاكســــــــــــــــــ.... ..ــــــيانوا............


[/color]