لريجيم الكيميائي هو أشهرها.. واسمه العلمي "الريجيم الذي يحتفظ بالبروتين" أي المعتمد على البروتين.

وتعتمد فكرة هذا الريجيم على حرمان الجسم من إفراز الأنسولين الذي يعد العامل الأساسي في الحصول على الطاقة من الغذاء الذي نتناوله.

ومعروف أن إفراز الأنسولين يتم مع تناول السكريات.

ويعني ذلك أن صاحب الريجيم يعتمد في غذائه على البروتينات فقط دون تناول أي مواد غذائية أخرى تحتوي على السكر مثل الفواكه أو النشويات كالأرز أو المكرونة وكلها مواد تتحول إلى سكريات في النهاية.

في هذه الحالة لن يتعرف الجسم على محتويات الوجبة الغذائية، وبالتالي لن يفرز البنكرياس "الأنسولين" نتيجة عدم وجود السكريات في الطعام.


يعني ممكن يساعد في إنقاص الوزن؟


معنى عدم إفراز الأنسولين، أن الجسم لن يستفيد من الطعام وفي نفس الوقت سيعمل الجسم على إذابة الدهون المختزنة للحصول على الطاقة التي يحتاجها لاستمرار أداء عمله.

والريجيم الكيميائي بهذه الطريقة يجعل الجسم يفقد عددا لا بأس به من الكيلو جرامات الزائدة ويعطي نتائج جيدة.. لأن الإحساس بالجوع يتولد لدى الإنسان مع إفراز الأنسولين، ويحدث ذلك مع تناقص كميته في الجسم.. أما في حالة عدم وجود نشويات أو سكريات فلن يشعر الإنسان بالجوع نتيجة عدم إفراز الأنسولين، وبالتالي تنعدم الرغبة في الأكل.

عيوب الريجيم الكيميائي؟

أهم عيوب النظام الكيميائي أن الفقدان السريع للوزن يترتب عليه مشاكل صحية والذي يجب أن نؤكده أن من ينقص وزنه سريعاً، يكتسب ما فقده بنفس السرعة إذا ما توقف عن الريجيم، ولهذا لا نفضل اتباع هذا النوع من الريجيم.

ومن عيوبه أيضا تكوين حصوات في المرارة كما يزيد من نسبة حمض اليوريك في الجسم، مما يؤدي إلى الإصابة بمرض النقرس، علاوة على أنه يزيد أيضا من كمية بعض الأملاح في الجسم والتأثير على الكلى أيضا في حالة فقد الجسم لعدد كبير من الكيلو جرامات مرة واحدة فإنه يؤدي إلى "سقوط في الكلى".

وماذا عن ريجيم السوائل؟

صحيح أن ريجيم السوائل يفقد الإنسان جزءا كبيرا من وزنه الزائد ولكن سرعان ما يعود الجسم إلى وزنه السابق بمجرد أن يتوقف صاحب هذا النظام الغذائي، لأنه لن يستطيع أن يعيش على السوائل وحدها.

وريجيم السوائل يحتاج لمتابعة طبية دقيقة، ففي بعض المراكز الطبية بالخارج.. يتم وضع المريض في حجرة ذات إضاءة خافتة، ويمنع عنه الطعام تماما، ويعتمد في غذائه على المحاليل فقط عن طريق الوريد، وذلك حتى يفقد الشخص جزءا من الوزن الزائد وتجرى كل هذه العمليات تحت ملاحظة طبية مستمرة للنبض وضغط الدم وكافة الوظائف الحيوية للجسم.