الخوف المرضي
ما هي حالات الخوف المرضي؟
- الخوف المرضي هو الخوف الزائد على الحد أو غير المعقول من شيء ما أو مكان ما أو موقف ما.
الخوف المرضي البسيط Simple phobias هو الخوف من الأشياء مثل الحشرات أو العدوى المرضية أو الطيران.
الخوف من الأماكن agoraphobia هو الخوف من وجود الشخص في أماكن يشعر بها أنه محبوس أو غير قادر على الحصول على مساعدة، مثل وجوده في زحام أو في الحافلة أو الوقوف في طابور.

ويتسم الخوف المرضي الاجتماعي social phobia بالخوف من المواقف الاجتماعية.
حالات الخوف المرضي شائعة جداً، أحياناً تبدأ هذه الحالات في مرحلة الطفولة بدون سبب؛ وأحياناً تظهر بعد حدث يفضي إلى صدمة نفسية وأحياناً تتطور نتيجة لمحاولة فهم قلق أو فزع شديد غير متوقع
(مثلاً: أشعر بالخوف لذلك أنا أخاف من شيء ما).
عندما يقابل الشخص المريض بالخوف أو حتى يتوقع وجوده في مكان أو أمام شيء يسبب له الخوف في الواقع ينتابه القلق فوراً.
الأعراض الجسدية للقلق ربما تشمل تسارع دقات القلب وضيق في التنفس وتصبب العرق ألم في الصدر أو البطن والارتعاش.
إلخ عادة يحاول الأشخاص المصابون الهروب ومحاولة تحاشي الموقف المسبب للخوف كلما أمكن ذلك.
ربما يكون هذا سهلاً بعض الشيء في حالة ما يكون الشيء المسبب للخوف نادر الوجود (الخوف من الأفاعي مثلاً) وتحاشي مثل هذه الأشياء لن يعيق حياة الشخص كثيراً. في الحالات الأخرى (الخوف من الأماكن والخوف الاجتماعي) فإن تحاشي المواقف المخيفة تقيد الأشخاص كثيراً جداً.
الهروب من هذه المواقف وتحاشيها أيضا تجعل الشيء أو الموقف المخيف مسبباً أكثر للخوف.



كيفية التعامل مع المشكلة؟
توجد عدة أساليب إرشادية لمساعدة الشخص الذي يعاني من الخوف المرضي.
ولكن ربما يكون من الضروري أن تقوم بعمل شيء ما حيال مشكلة الخوف المرضي فقط إذا كانت شديدة أو أنها تعيق حياتك وتسبب لك الانزعاج.
الأسلوب المذكور هنا يعتمد على العلاج السلوكي.



يوجد عنصران في معالجة حالة الخوف المرضي بصورة فعّالة:
أولاً مجابهة الموقف المسبب للخوف، والثاني التعامل مع أي أفكار مخيفة ترتبط بالقلق.
مجابهة الموقف المخيف
من المهم التوقف عن تحاشي الموقف المخيف؛ الأفضل مجابهة الموقف والتحكم في مستوى القلق، وحيث إنه من الصعب جداً البداية في منتصف الموقف المخيف، فإن الأسلوب المعتاد هو عن طريق التعرض التدريجي.
وهذا يعني رسم مخطط تدرجي لمواقف التهديد ومجابهة المواقف الأقل تخويفاً أولاً قبل الانتقال للمواقف الأكثر تخويفاً، مثلاً شخص يعاني من الخوف من العنكبوت ربما يتبع التدرج التالي:
* القراءة حول العنكبوت
* النظر إلى ثم لمس صورة عنكبوت
* النظر إلى أو لمس نموذج بلاستيكي للعنكبوت
* النظر إلى أو لمس جرة بها عنكبوت صغير
* التقاط وإخراج عنكبوت من جرة
* التقاط عنكبوت كبير



للمساعدة على التحكم في القلق الذي يشعر به الشخص أثناء تمرينات التعرض للمواقف المخيفة، يمكن القيام بتمرينات الاسترخاء والتنفس.

من المهم المكوث في المكان إلى حين التخلص من القلق وعدم (الهروب) عندما يكون القلق على أشده (الهروب سوف يزيد حالة القلق) وهذا يمكن أن يأخذ من عشرين إلى ثلاثين دقيقة ولكن القلق سيتلاشى ويختفي في النهاية إذا بقيت في المكان وستعرف فيما بعد أنه يمكنك أن تعيش وتشعر بالارتخاء في هذا الموقف.
* التعامل مع الأفكار المرعبة: إذا تمكنت من التعرف على أي أفكار مرتبطة بالخوف المرضي الذي ينتابك، من المفيد أن تحاول كتابتها على ورقة وأن تتحداها، مثلاً: أفكار مقبولة (يقبلها العقل).
* الأفكار المرعبة أو المسببة للخوف: لقد استعملت الطائرة عدة مرات ولم يحدث شيء، إحصائيا الطائرة أضمن وسيلة للسفر.
*هذه الطائرة سوف تتحطم: لقد قمت بهذا من قبل واستطعت التحكم في الأمر-لا يوجد سبب يمنعني من القيام بنفس الشيء هذه المرة.
سوف أجعل من نفسي أضحوكة لقد شعرت نفس الشيء من قبل ولم يحدث لي أي شيء مفزع - هذا مجرد قلق فقط - لن يؤذيني.
* سوف أنهار وأموت: القلق شيء طبيعي ولن يؤذيك - الأسوأ الذي يمكن أن يحدث لك هو شعورك بعدم الراحة.
اعتبر كل مرة تواجه فيها الموقف المخيف فرصة لتعلم كيف تتغلب على القلق الذي ينتابك بهذه الطريقة، بدلا من اعتباره شيئا مزعجا. وعندما يختفي القلق، قم بتذكير نفسك أنك نجوت، ولم تصب بجنون وأنك لم تفقد السيطرة ولم تمت.


منقول