اكتشف باحثون أمريكيون ان العنف الزائد فى المسلسلات الكرتونية تدفع بالأطفال الى ان يصبحوا عدوانيين بشكل أكبر.

كما وجدت الدراسة التى اجريت فى جامعة "لوا ستيت" بالولايات المتحدة الأمريكية ان الاطفال يميلون الى تقليد التصرفات السلبية فى المسلسلات كنشر الاشاعات والكلام مشيرة الى ان من بين هذه المسلسلات "لوست وبافى ذا فامباير سلير وسكوبى دو وبوكيمون".

وذكرت صحيفة "ديلى ميل\' البريطانية ان الدراسة اجريت على 95 طفله تتراوح اعمارهن بين 10 و11 وركزت على برامجهن المفضلة ومضمون البرامج من ناحية العنف والعدوان سواء كان بالكلام أو بطريق غير مباشر.

ووجدت الدراسة ان تسعة من برامج الأطفال لا تناسب الأطفال تحت سن الاربعة عشر حيث تتزايد فيها معدل العنف الجسدى عن البرامج المصنفة لجميع الاعمار مشيرة الى وجود أدلة وفيرة بأن العنف الكرتونى والخيالى له تاثير على الأطفال.