مكتبة الاسكندرية تنظم الندوة الدولية عن "القيم الانسانية في الاسلام: حوار بين الحضارات" بالتعاون مع معهد جوته بالاسكندرية ومعهد الدراسات المتقدمة في الانسانيات بآسن بالمانيا في الفترة من السادس الي الثامن من نيسان/ابريل الجاري.

شهدت مكتبة
الإسكندرية اليوم الاثنين افتتاح فعاليات الندوة الدولية عن "القيم الإنسانية في الإسلام: حوار بين الحضارات" والتي تعقد على مدار ثلاثة أيام بمشاركة مفكرين وباحثين من عدة دول. وافتتح الندوة رئيس لجنة الحوار والعلاقات الإسلامية بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية على السمان ، مؤكدا انه "لم يظلم دين في شكله ومضمونه كما ظلم الإسلام خصوصا وانه حث على احترام الآخر والإيمان بكتبه ورسله ، وعظمته تكمن في عدة اشياء بينها دعوته للتحاور مع الآخر ونشر السلام في الأرض والتلاقي والتعاون بين أبناء الديانات السماوية".

وأشار السمان في كلمته إلي أن "الكثير من المؤسسات التي تعمل في مجال التقارب الثقافي والحوار لم تنجح في نقل رسالة التعايش إلى القاعدة العريضة من الشعوب لتظل موضع اهتمام النخبة فقط". ودعا السمان إلي "العمل من اجل توسيع قاعدة الحوار لتشمل الشعوب كي لا تكون هناك فرصة للمغرضين ليحاولوا التفرقة بين الآديان والأجناس مستغلين فكرة اشعال الصراعات الدينية كغطاء للصراع السياسي".

ومن جهته ، قال أستاذ الفلسفة في معهد اسن للدراسات الانسانية المتقدمة بالمانيا يورن روزن إن "هناك العديد من الجوانب المشتركة بين الثقافات التي لا يدركها بعض المثقفين رغم وجود جهود حثيثة لتأكيد تلك الجوانب من خلال المقررات الدراسية والمؤتمرات والندوات في دول العالم المختلفة وبينها الندوة التي تعقد بمكتبة الأسكندرية".

ومن جانبه ، علق مدير مركز ومتحف المخطوطات بمكتبة الاسكندرية يوسف زيدان على عنوان الندوة ، مشيرا إلي أن "الإنسانية لا توجد سوى في الإسلام". تحدث الأمين العام للمجلس الاعلى للشئون الاسلامية محمد الشحات الجندي عن ان "المشكلة ليست في الاديان وانما في الخصومات بين اتباع الديانات.. فهناك الكثير من الافكار المغلوطة لدى الغربيين عن الاسلام مثل ان يدعي بعضهم ان الاسلام دين استعماري وانه دين صراع وعنف".







مع تحياتى