أكد الرئيس باراك أوباما في خطاب ألقاه الاثنين أمام المجلس الوطني التركي أن الولايات المتحدة ليست ولن تكون أبدا في حرب مع الإسلام، مضيفا أنه سيكشف في الأشهر المقبلة عن برامج أميركية خاصة للتواصل مع العالم الإسلامي.

وقال في كلمة ألقاها أمام المجلس الوطني التركي في أول زيارةٍ يقوم بها إلى دولة إسلامية، إن الولايات المتحدة ستسعى إلى اتصالات موسعة مع الدول الإسلامية وستصغي لها بحذر واحترام حتى وإن لم تتفق معها في الرأي. وأوضح أوباما أن البرامج الأميركية تهدف إلى دعم الرعايا الصحية والتعليم والازدهار في الدول الإسلامية من خلال الاستثمار والتبادل التجاري بين الولايات المتحدة وتلك الدول
.


السلام في الشرق الأوسط
وفيما يتعلق بالنزاع الفلسطيني-الإسرائيلي، أكد أوباما مجددا التزام بلاده بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وقال: "في الشرق الأوسط يتفق بلدانا على ضرورة إقامة سلام دائم بين إسرائيل وجيرانها. وأود أن أقول بوضوح إن الولايات المتحدة تؤيد بشدة حل الدولتين المتمثل في إسرائيل وفلسطين كدولتين تعيشان جنبا إلى جنب في أمن وسلام". ودعا أوباما طرفي النزاع إلى القيام بكل ما يلزم لتحقيق السلام:

"على الإسرائيليين والفلسطينيين اتخاذ الخطوات اللازمة لبناء الثقة، وأن يلتزما بتنفيذ الوعود التي تعهدا بها، وأن يتخليا عن مشاعر العداء القديمة، والسياسات القصيرة النظر، والمضي قدما لتحقيق السلام الدائم".

وقال أوباما إن واشنطن وأنقرة تستطيعان مساعدة الطرفين في تحقيق السلام: "تستطيع الولايات المتحدة وتركيا مساعدة الإسرائيليين والفلسطينيين في المضي في عملية السلام. وتركيا، شأنها في ذلك شأن الولايات المتحدة، صديقة لإسرائيل وشريكة لها في البحث عن الأمن، وهي كالولايات المتحدة تبحث أيضا عن مستقبل تتحقق فيه للفلسطينيين فرص الازدهار والدولة المستقلة".