بسم الله الرحمن الرحيم

نظرت الي وجهى بالمرآة وجدتني حزين ولم ادر لماذا

وجلست ليلا افكر ولم يغمض لي جفن حتى اتوصل الى معرفة ما يحزنني

لكني لم اجد شيئا في حياتى يدعونى للحزن ولم اجد مشكلة تواجهني لاقلق بسببها

لم اجد الا سببا واحدا وجلست مع نفسي احاول اكتشاف ما يحزنني هل لانني اصبت

بالاحباط ام لانني مصاب برهبة الامتحانات ام بسبب الضغوطات على ولكني لم اجد بكل هذه المبررات

سببا واحدا يقنعني لماذا انا حزين ولكني توصلت الى عدة نتائج

لعل اهمها هو ان ضميري يؤنبني ولكني لا اعلم لماذا يؤنبني ضميري

ولكني توصلت الى السبب وهو تقصيري في حق نفسي وحق كل من حولى

علمت لماذا انا حزين ولماذا ضميري يؤنبني بقى لي ان اجد حلا لمشكلتي

نعم وجدتها ونهضت من سريري وذهبت لانظر بالمرآة لاجدني عدت انا من جديد بلا ضغوطات

ولا آلام ولا تأنيب ضمير لقد علمت ان السبب في حزني وقلقى هو تقصيري نحو اهلى واصدقائي

ولاكني لم اكن لاقصر تجهاهم اذا لم اكن مقصرا تجاه نفسي فقد كنت كانسان الكهف

الذي لاول مرة يخرج من كهفه ليرى العالم الكبير واذا به يرى كائنات تشبهه فقد كنت

اظن اني لست من كوكب الارض لانه لايوجد احد يفهمني لكني علمت الان انني انا من كان لا يفهم الناس

وها انا ذا اعود الى كوكب الارض






تم بحمد الله