مهما تندمت والله عمر الندم مايفيدك ..
ضيعت من كان حبك وبعت من هو يريدك ..
ياويل من كان مثلك باع الوفاء والامانة ..
إن كان غرك زمانك لكل منا زمانه ..

الخيانة كلمة بحد ذااتهاا مشمئزة !!
حين قراءتها أو سماعهاا تهز لهاا شموخ الكياان !!
وتمحو البسمة من بين الشفااه !!
وتقتل الفرح وتبدّله إلى شبح من الإحسااس !!
فهي لا تتوقف عند دين معين ! أو مجتمع محدد !!
أو شخص بعينه ! ! ولا لجنس مااء !!
فيقول أهل العلم والأدباء والفلاسفة أنهاا صفة أو ظاهرة موجودة في كل الأدياان
والمجتمعاات وهي ظاهرة إجتمااعية تختلف من بيئة أو مجتمع حسب إختلاف
الظلم والبطش والأخلاقياات اللتي يعيشونهاا !!
ولاكن أنا أتطرق هناا للموضوع من وجهه أهل الحب لتلك الخياانة اللتي أرهقت
كااهل العشااق ودفنتهم قبل أن يحين رحيلهم !!
ولملموا أشلاء قلوبهم ودفنوهاا بعيداً عن أجساادهم فأصبحوا أجسااد بلا روح !!!
وتفكير بلا عقل !!
فهي نقلة مؤلمة في حيااتهم ومعاناة قاسية لهم تنقلهم من حيااة السعاادة
والأحلام المصطنعة والأمااني الزاائفة إلى حيااة تعيسة مهملة وبغيضة !!
يشوبُها التخبط حتى تضعف عقولهم وأجساهدهم فينهاروا في دهااليز الضيااع
فيصبحوا بعد كل شي لا شي !!!
وبعد هذاا الشي ترااه قد تبدّل من غير شي !!!
فهي الخياانة اللتي وصفت بأبشع الكلماات !!
وأقسى العباارات !!
وغيرت ملامح اللحظاات !!
وبدّلت الفرح إلى مأساة ومعانات !!
إذاً هي اللتي أبكت العيون !! وأصابتنا بجنون !!
ومزّقت القلوب وداست على كراامة الأنوف !!
هي الضيااع بعد وهم وزيف من الأحلام !!
هي الموت اللذي لم يكتب لناا !!
هي الألم اللذي لا نستطيع أن نوصفه لأي طبيب !!
هي الودااع اللذي لم يدوّن في مذكراات الأياام !!
هي النهااية قبل أن تكتب لناا حكااية !!
هي النسياان في عاالم من الألآم !!
ربما نعود للحيااة من جديد , ونعود من الأزل ...
ونلملم الأشلاء , ونحفر قبور قلوبناا لنضعه بين أجسادناا
لنعود للحيااة بقلب مضخماً بكل المعاانة يحمل الحب اللذي لايموت
إلا بموت صاحبه !!!
فالحب يقتل الخياانة !! ويرمي كل إنكسارات الذل إلى الأعمااق !!
فيامن خنتي أعلم أنك لاتستطيع قتلي ماداام في قلبي حب ينبض !!!
وأن حبي الصاادق هو الروح الملتصق بجسدي لايموت إلا بموت الروح !!!
همســــــــــــه
اذا كنت تحب ولا تخون فانت انسان نقي فاحفظ هذا النقاء واحفظ هذا الحب !!
واذا كنت تحب وتخون فأختر الحب قبل ان تختارك الخيانة !!!


وتحياااااااااااتى