سلام الله عليك ورحمته وبركاته..

أسأل الله الثبات على درب الحق
لكل شاب مسلم غض بصره فحفظ فرجه فصان نفسه فكان تقيا لله رب العالمين..

عايزين نبص لأمر الحجاب كمان
من خلال حياتنا والأحداث اللى بتحصل ونتفكر قليلا..

نلاقى كل الناس حاليا متفقة على إن احنا مش كويسين وبالتالى ربنا بيسلط علينا من أعمالنا..

الغريب حقيقى واللى بيدهش إن اللى بيقول الكلام ده فتاة غير ملتزمة بالحجاب .. أسأل الله لنا جميعا الهداية..

طيب إزاى نبقى عارفين المشكلة وحلها
ومش بننفذ فى نفسنا وننتقد غيرنا وعايزين ننفذ فيه؟؟

ماهو أصل الإنسان اللى أنا بانتقده علشان مش بيصلى مثلا وسايب فرض الصلاة وأنا بأصلى

فأنا كمان استعليت على أوامر الله وتركت فرض من فروضه لا يقل أهمية عن الصلاة وهو الحجاب..

بل على العكس ده تركه أخطر ..

لأن منطقيا الصلاة علاقة خفية بين العبد وربه إن أتمها فله أجرها وإن لم يتمها فعليه هو فقط وزرها..

إنما الحجاب

الحجاب هلكة لتاركته ومن حولها

بمعنى أوضح :

هتشيل وزر نفسها ووزر اللى حواليها من الشباب ..

موضوع الحجاب كله يتلخص فى قوة نفس وعزيمة..

أنا غالبا لما باشوف فتاة بالغة غير محجبة
" وإن كانت لابسة إيشارب على شعرها ..
لكن الفارق معروف "

أول حكم لى عليها إنها ضعيفة

نفسها ضعيفة وبالتالى شخصيتها ضعيفة..

لأن القوة الحقيقية للمرأة المسلمة

مش فى لسان أو قوة جسدية ..

إنما قوتها فى عقل يوجه النفس فتنفذ أوامر ربها

إن استطاعت فهى خير النساء
" ودرجة الاستطاعة تشير لدرجة القوة "

وإن لم تستطع فهى ضعيفة قلبا وقالبا فى وجهة نظرى ..

ده للعقاب..

طيب الثواب ؟؟

الثواب أكبر وأعظم من أن تلم به صفحات ..

الثواب والأجر مش بس هيكون فى دينها
إنما فى دنيتها كمان وهتلمسه بنفسها..

هتحس قد ايه الفرق بين وضعها فى الأول

وهى ماشية لابسة جينز ضيق
وكارينا بيوصف كل جزء من جسمها
وكأنها لا ترتدى من الملبس شيئا من الأصل..
والعيون تخترقه بنظرات هى سهام من نار فيها ..

والكل يراها سلعة رخيصة عطبة
معروضة أمام من يريد أن يتذوق وقتما يشاء..

ووضعها مؤخرا وهى كاللؤلؤة المكنونة ..
من ينظر لها يدعو لها بالحفظ من كل سوء ..
ومن يراها فى حاجة يبادر بالمساعدة
وهو حيي غاض الطرف عنها

لأنه يعلم أنها " فتاة مسلمة "
وأقصد مسلمة حق " مش مسلمة متروشنة " ..

ومن يريد أن يتذوق تلك السلعة الفاخرة
فهو يعلم أن ثمنها باهظ
لا يتأتى بمجرد الاقتراب قليلا ..

وإنما يبذل كل ثمين للوصول إليها ...


وده جزء يسير جدا من فضل الحجاب
اللى أكرمنا به الخالق عز وجل
وكثيرات منا تجهله وتتجاهله..

أيتها اللؤلؤة المكنونة /
حافظى على وجودك فى أعماق بحرك
فلا يصل إليكِ إلا سباح ماهر
ولا تكونى كالفطر طافيا فوق الأسطح
ينال منه كل مَن للسبيل عابر


كونى مريمية
ترضى ربك فترضى نفسك فيطيب عيشك..