الخصر النحيل ليس حلماً... 6 مفاتيح لتحقيقه

تتشارك النساء، على اختلاف سماتهن، في الحلم بالخصر النحيل! وقد أكّدت دراسة أميركية أشرف عليها أكاديميون من جامعة تكساس أن الخصر النحيل عند المرأة كان المفضّل لدى الرجال، أثناء غالبية الفترات الزمنية الماضية. وأشارت إلى أنه في الماضي البعيد والمتوسّط، كان يُنظر إلى الخصر الرشيق على أنه علامة تعكس صورة الصحة الجيدة والخصوبة والأنوثة عند المرأة. فالخصر النحيل يشكّل أحد أهم مقاييس الجمال الثابتة لحوّاء، التي لا تختلف باختلاف الأزمنة، ويمكنك تحقيقه إذا اتّبعت النصائح التالية، وجعلتها عادة ملازمة لك: .


1الحبوب الكاملة
أضيفي الحبوب الكاملة إلى وجباتك، من رقائق الذرة إلى البذور والحبوب المدعّمة بالمغذّيات والنخالة وخبز القمح الكامل والمعكرونة كاملة الحبوب والشوفان، وكذلك الفشار.فالحبوب الكاملة تتصدّر حالياً لائحة الحميات التي تهدف إلى خسارة الوزن، عبر جعلك تشعرين بالشبع بشكل أسرع، ما يساعدك على خسارة الوزن الزائد. وقد بيّنت الدراسات أنّ النساء اللواتي يتناولن كميّات كبيرة من الحبوب الكاملة خسرن 2.7 سنتيمتراً من محيط خصرهنّ، ويتمتّعن بجسم أكثر رشاقة!



2الألياف
إحرصي على تناول الخضر والفاكهة بشكل يومي، لما تحتويه من ألياف تنظّم عمل الأمعاء. والنتيجة: التخلّص من انتفاخ المعدة! كما أنّها تزوّد الجسم بالنشاء المقاوم الذي يساعد في مضاعفة البكتيريا المفيدة في المعدة، ممّا يجعل الفضلات والسعرات الحرارية تغادر الجسم بصورة أسرع، علاوة على مساعدتك في بطء إطلاق الطاقة.
والألياف نوعان: النوع الأول يعمل كالمكنسة في تنظيف المعدة، ويتمثّل في الورقيات والحمضيات، والنوع الثاني يقوم بدور الإسفنج في البطن أي يشعرك بالشبع لأنه يحتاج إلى مدة طويلة لهضمه، ويتمثّل في البصل والبندورة والملفوف والشمّام والكرفس واليقطين.



3 لا للدهون الضارة!
قلّلي، قدر المستطاع، من استهلاك الدهون الضارة، واكتفي بتناول 10 غرامات من الزبدة الخفيفة وملعقة طعام من زيت الزيتون يومياً، فجسمكِ يتكيّف مع كميّة الدهون التي تتناولينها في نظامك الغذائي، وتبعاً لذلك فهو يتحكّم فيها.
وللتخفيف من دهون الجسم بنجاح، قومي بالتقنين الشديد لكمية الغرامات من الكربوهيدرات والدهون التي تتناولينها في نظامكِ الغذائي، فهي
لا تمنح الإحساس بالشبع، وتولّد لديك رغبة في تناول الطعام خارج موعد الوجبات.





4 السوائل
n أكثري من شرب الماء بنسبة لا تقلّ عن 8 أكواب في اليوم، وكوب على الأقلّ كل 15 دقيقة أثناء التمارين القوية، فتناول الماء يمدّك بالآلية المعتادة ضد احتجاز الماء. ولكن، لا تشربي الماء أثناء الأكل لأن هذا الأمر يسبّب الإنتفاخ! فالجفاف يبطئ الأيض، ويمكن أن يؤدّي إلى اشتهاء السكريات أيضاً، والإعياء.
nتجنّبي المشروبات المثلّجة لأن الجهاز الهضمي لا يستوعبها بسهولة .
n تناولي الشاي الأخضر لمزاياه المضادة للإنتفاخ، خصوصاً مع إضافة النعناع إليه، كما أنه يحفّز الأيض. علماً أن شرب 5 أكواب من الشاي الأخضر يمكن أن يساعد على إحراق 70 إلى 80 سعرةً حراريةً يومياً.
n تناولي القهوة باعتدال، لأن الكافيين قادر على إحراق الدهون .
n إشربي اللبن، فهو يساعدك على فقدان الكيلوغرامات الزائدة.
n تناولي عصير الغريب فروت، فهذه الثمرة الحمضية تساعد في تخفيف الوزن، إذ إن تناول نصف ثمرة منه أو شرب عصيرها مع وجبات الطعام (بدون تغيير في عادات الأكل) يمكن أن يخفّف الوزن بأكثر من ثلاثة أرطال في 12 أسبوعاً.
n إمتنعي عن تناول المشروبات الغازية بجميع أنواعها، حتى تلك الخالية من السكر، وتأكدي أنّها تسبّب الإمتلاء وتحتجز الماء.





5وجبات صغيرة
تناولي وجبات عدّة صغيرة أي وجبة صغيرة كل ساعتين إلى 3 ساعات أي من 5 إلى 7 وجبات يومياً، تكون حصّة البروتين 40 إلى %50 من مجموع السعرات الحرارية المطلوب تناولها يومياً، وذلك لزيادة التأثير الحراري للتغذية ومنع ذوبان العضلات والحدّ من الجوع. ويمكنكِ الحصول على أفضل أنواع البروتين من الديك الرومي وبياض البيض والسمك وصدر الدجاج المنزوع الجلد والعظم.




6تمارين عضلات البطن
إذا كان هدفك الحصول على ليونة الخصر، لا تمرّني عضلات بطنك بأحمال ثقيلة، بل استخدمي أثقالاً تسمح لكِ بتكرار التمرين الواحد حوالي 20 مرّة، مع الراحة بين كل مجموعة تمارين لأقل من 60 ثانية.
وإذا لم يكن لديك الوقت الكافي لمجموعة من التمارين، إختاري رياضة الجري أو القفز بالحبل أو ركوب الدراجة أو السباحة، التي تساعدك في إحراق الدهون حول الخصر.



متفرّقات...
إبدئي فطورك بنصف حبة من الغريب فروت.
تناولي الموز الأخضر، لأن النشاء ا
لمقاوم فيه يمرّ خلال القولون بدون هضم، مغذياً بكتيريا المعدة ومطهّراً لها.
إشربي نقيع البابونج وإكليل الجبل والمرامية التي تخلّصك من بروز المعدة، وتمنحك خصراً نحيلاً.
حافظي على انخفاض مستوى السعرات الحرارية بتناول الفاكهة قبل الظهر.